يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


كواحد من الحكام الطغاة، أطلق الرئيس التركي رجب إردوغان حاشيته لتمجيده والتسبيح بحمده ليل نهار وإضفاء أوصاف لا تليق ببشر على الرجل الذي يطمع أن يأتي يوم لا يعارضه فيه أحد، أحدث صيحات النفاق التي أطلقتها تلك الحاشية تصريحات صادمة أدلى بها رئيس جامعة حران في ولاية شانلي أورفا رمضان تاش ألتان،الثلاثاء، حيث أمر الناس بالإذعان لإردوغان حتى إن كان خاطئا، قائلا: طاعة رئيس الجمهورية فرض عين ومعارضته حرام شرعا.
وأضاف تاش، خلال حواره مع قناة أقيت التركية،بأن إردوغان حارب تنظيم فتح الله غولن بمفرده، وأن النظام الرئاسي الذي أقره رجب جعله في موضع أكثر تأثيرا.

منافقون.. حاشية إردوغان
حديث تاش ألتان ليس الأول في الحفل التركي الصاخب من المديح المبتذل، ففي ديسمبر 2015 زعم المفتي السابق إحسان أوزكس أن النبي محمد  لو كان حيا  لزار قصر الرئيس رجب إردوغان. 
كتب أوزكس على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر: فكرت اليوم لو كان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام على قيد الحياة بيننا هل كان يدخل القصر الأبيض في أنقرة؟ وشعرت هذا المساء عندما كنت بالقصر أنه كان يدخله حتما، لأن هناك أمارات كثيرة من السنة النبوية الشريفة.


رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وكاهن الإخوان الأكبر يوسف القرضاوي بدوره ساهم في نفاق إردوغان قائلا: إن "تركيا تجمع بين الدين والدنيا وبين الأصيل والمعاصر، وإسطنبول ينبغي أن تكون عاصمة لكل عمل إسلامي في العالمين العربي والغربي"، ودعا في فيديو خلال فترة الانتخابات لمساندة إردوغان قائلا: إن الله وسيدنا جبريل ومحمد عليه السلام يدعمونه والملائكة بعد ذلك ظهير.

تجديف رسمي
طرائف المنافقين لم تتوقف عند هذا الحد، حيث قلب وزير الداخلية أفكان آلا الدنيا بعد وصفه النبي بالغرور لتبرئة إردوغان، حيث قال إنه خصلة إنسانية طبيعية، في معرض دفاعه عن رئيسه، وقال "من الوارد أن يكون نبينا عند فتح مكة قال لنفسه: نحن خرجنا من هنا وهاقد عدنا مرة ثانية، والناس يدخلون في الإسلام أفواجا. ومن المحتمل أنه اعتبر أن له حصة في ذلك. إن شيئا من الغرور أمر طبيعي وإنساني لكن الله تعالى حذره قائلا: استغفر الله إنه كان توابا غفورا".  واختتم نوبة نفاقه الفجة بقوله: إن حكومة العدالة والتنمية لن تصاب بالغرور بسبب إنجازاتها. فيما اعتبر المعارضون أن دفاعه عن الغرور واعتباره خصلة بشرية طبيعية، هو دفاع غير مباشر عن إردوغان.
المعلق السياسي التركي خولقي جويز أوغلو قال إن أتاتورك لو بعث اليوم وتولى قيادة حزب الشعب الجمهوري أو أسس حزبا آخر لن يستطيع الحصول على نسبة أصوات أعلى من إردوغان، سبق وأن قلت لو بعث الرسول محمد نبي الإسلام ونبينا اليوم، وأسس حزبا لن يستطيع الحصول على أصوات أكثر من إردوغان.

مديح إردوغان بالمدائح النبوية
وأقدم نائب رئيس حزب العدالة والتنمية التركي ياسين أقطاي، على تحويل أنشودة دينية تتضمن معاني الصلاة على الرسول عليه السلام، إلى أغنية من أجل مدح رجب إردوغان والثناء عليه. 
وأوضح أقطاي أنه كتب أغنية شعبية لإردوغان باللغة الكردية، يمكن قراءتها في مناسبات واحتفالات العرس، ثم بدأ يردد أغنيته بعنوان: رجب إردوغان القائد.. صل على محمد.
وأخيرا المستشار الاقتصادي للرئيس التركي، يغيت بولوت، قال في أحد تصريحاته: لدي مسدسان ومئات الرصاصات، ومن يفكر في المساس بإردوغان عليه أن يقتلني أولا.

Qatalah