يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يتظاهر الرئيس التركي رجب إردوغان، بأنه يعادي إسرائيل، يصفها بأنها "دولة الاحتلال والإرهاب"، فيما يتاجر معها بعشرات المليارات، ما ضاعف حجم التجارة بينهما أربعة أضعاف خلال مدة حكمه منذ العام 2002.

أستاذ إردوغان، رئيس الوزراء التركي الأسبق نجم الدين أربكان فضح تلميذه، خلال حوار لصحيفة دي فيلت الألمانية عام 2010، قال فيه إن "إردوغان وعبدالله غول جاءا إلى السلطة بدعم من قوى خارجية، وهي القوى التي تتحكم في النظام العالمي، وتتبنى سياسات عرقية، وتدين بأفكار الصهيونية الإمبريالية في تحويل البشر إلى عبيد".
 
أربكان الذي تولى رئاسة حزب الرفاه، ورئاسة وزراء تركيا لعامين فقط، وعرف بتوجهاته الإسلامية، قال في مؤتمر عام 2007 إن إردوغان أبلغ الرئيس الأميركي الأسبق بوش الابن عام 2002 ترحيبه بمشروعي إسرائيل الكبرى والشرق الأوسط الكبير، للحصول على دعم اللوبى اليهودي في أميركا.

الأستاذ الذي توفي في 2011، وصف إردوغان بأنه "أمين صندوق الصهيونية"، مؤكدا أنه أرشده إلى الطريق الصحيح، لكنه شب عن الطوق ورفض الإنصات إلى النصح، وفي نوفمبر 2010 أكد أربكان أن "الصهيونية تسمح لإردوغان بادعاء الدفاع عن حقوق المسلمين المظلومين حول العالم" مشيرا إلى أنه  "صنيعة صهيونية يهاجم اليهود بأوامر من إسرائيل لكسب تعاطف الأتراك المحافظين".

Qatalah