يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"أكبر سجن للصحافيين" و"الدولة الوحيدة التي تمتلك ثلث الصحافيين المسجونين حول العالم".. لا يدور الحديث بالعبارات السابقة عن دولة في أزمنة الهمجية حيث غياب الحضارة، ولا العصور الحجرية حيث لا قانون ولا مؤسسات مدنية، بل عن تركيا العام 2018 تحت حكم رجب إردوغان.

سجلت تركيا على يد نظام إردوغان تجاوزات كبيرة في حق الصحافيين، حتى أن منظمات المجتمع المدني لا تنفك تتحدث عن الجرائم التركية في هذا الشأن، وأرسل نحو 50 كاتباً ومفكرًا برسالة لإردوغان، يطالبونه بالإفراج عن سجناء الرأي وترك نهج القمع والاستبداد.

ولا يكتفي إردوغان بحبس الصحافيين داخل تركيا، بل يبحث في زياراته عمن فروا من قمعه للتعبير عن رأيهم وممارسة مهنتهم بحرية، ليعيدهم إلى سجونه، وهو ما طلبه من السلطات الألمانية في آخر زيارة له هناك، بحسب "واشنطن بوست".

Qatalah