يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


لا يزال الرئيس التركي، رجب إردوغان، غير معترف بخسارته لبلدية إسطنبول وغيرها من المدن الكبرى بسبب سياساته الحمقاء التي أطاحت بشعبية حزبه العدالة والتنمية.
اتهم إردوغان في مؤتمر جماهير، المعارضة التركية بسرقة الأصوات في الانتخابات التي أجريت في 31 مارس الماضي.
قال: "الموضوع بسيط وواضح اليوم ليس من الممكن توضيح نتيجة 42 ألف صوت في 123 صندوقا انتخابيا لأن الأصوات تمت سرقتها، فالفرق بين الأصوات التي حصلوا عليها والتي حصلنا عليها هبط إلى 13 ألف صوت".
تابع :كان الفارق 29 ألف صوت وبدأ الرقم في الهبوط، حتى وصل إلى 13 ألف صوت، متسائلا ألم يكن هناك شبهة؟ فإنه تم سرقة 16 ألف صوت.
اللافت للنظر إلى أن إردوغان يحاول التنصل من خسارته في الانتخابات بذريعة تزوير المعارضة، استخدم وسائل تزوير فجة بإضافة أسماء وهمية لكشوف الناخبين.

الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للانتخابات أصدرت قرارا بإعادة الانتخابات في مدينة إسطنبول في 23 يونيو المقبل، وقررت سحب وثيقة التنصيب من أكرم إمام أوغلو الفائز برئاستها، في الانتخابات التي أجريت 31 مارس الماضي، أمام منافسه بن علي يلدريم.

Qatalah