يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


فساد إردوغان لم يكن وليد اليوم أو الأيام السابقة، بل يمتد لبداية بزوغ نجمه السياسي عام 1994 ، عندما تم ُانتخابه رئيسا لبلدية إسطنبول التي تعد أكبر مدن تركيا. 

كشفت تقارير إعلامية عن استغلاله نفوذه ومنح صديقه آلبيراقلار حق نقل موظفي بلدية إسطنبول بحافلات خاصة العام 1998، فيما بلغ كلفة فساده المالي في مناقصات جمع القمامة 7 تريليونات ليرة، وأهدر 30 تريليونا آخرين في مناقصات نظام التذاكر الإلكترونية، وشركة "إيغداش للغاز"، فضلا عن سرقة 10 تريليونات خلال مناقصات إدارة شركة المياه والصرف الصحي.

Qatalah