يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


قرر المدعي العام في أنقرة اعتقال 9 طيارين و36 ضابطا في القوات الجوية التركية، بينهم 33 ملازما، و3 ضباط برتبة ملازم أول، على خلفية التحقيقات المزعومة في مسرحية انقلاب 2016، التي يتخذها الرئيس رجب إردوغان ذريعة لسحق وتصفية معارضيه.
زعم بيان صادر عن مكتب رئيس النيابة العامة في أنقرة، اليوم الاثنين، أن التحقيقات مع الموقوفين كشفت عن "تواصلهم بشكل دوري مع أعضاء حركة الخدمة التي يتزعمها رجل الدين المعارض فتح الله غولن بهدف التخطيط للإضرار بالأمن القومي التركي". 
وذكر البيان أن "العملية تمت بشكل متزامن في 18 مقاطعة في أنقرة، فيما تواصل مديرية أمن أنقرة عمليات الاحتجاز التي يجريها فرع مكافحة الجريمة المنظمة".
كانت نيابة أنقرة أصدرت مذكرات توقيف بحق 110 جنود يخدمون في سلاح الجو، منهم 3 برتبة كولونيل و5 طيارين، في إطار سياسة إردوغان الرامية لتصفية الجيش من جميع العناصر التي تتبنى أفكار مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك وجميع معارضيه.
اعتقلت تركيا في إطار التحقيقات السابقة نحو 77 ألف شخص، وعزلت أكثر من 150 ألفا آخرين، وعلقت مهامهم وسط انتقادات حادة من الخارج. 
يذكر أن أوامر الاعتقال في تركيا يكفي لإصدارها تقديم وشاية بحق الغير دون الحاجة إلى أدلة، فضلا عن تجريم استخدام تطبيق "بايلوك" للتراسل عبر الهاتف، والذي ترى السلطات أنه وسيلة للتواصل بين أنصار غولن، المتهم من أنقرة بأنه العقل المدبر لمسرحية الانقلاب الفاشل.

 

Qatalah