يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


الفقر يضرب أنحاء تركيا، فيما يزداد رئيسها ثراء ورفاهية، إلى حد اقتناء أفخم الطائرات، في ظل جدل في الإعلام والشارع التركي حول السلوك الاستفزازي الذي يتبعه رجب إردوغان، لدى غالبية الشعب التي تبيع أثاث منازلها للتمكن من مواصلة العيش.
قالت صحيفة أكتيف خبر التركية اليوم الخميس إن طائرات الأسطول الجوي التابع للدولة زادت إلى 16 طائرة، في ظل جدل حول الطائرة الأخيرة التي أهداها أمير قطر تميم بن حمد إلى إردوغان، ويقدر ثمنها بـ 500 مليون دولار، متسائلة عن عدد الطائرات التي يمتلكها الرئيس.
وأوضحت الصحيفة أن الأسطول الضخم يضم طائرة رئيس وزراء  إيطاليا الأسبق سيلفيو برلسكوني، وطائرة الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي، إضافة إلى طائرة نفاثة تستطيع الطيران من أنقرة إلى لوس أنجلوس دون توقف، فضلا عن طائرة تكلفت 185 مليون دولار. بينما تقدر تكاليف الصيانة السنوية لهذا الأسطول الجوي بحوالي 26 مليون ليرة تركي. 
تحاول رئاسة الجمهورية التركية إخفاء كل المعلومات المتعلقة بأسطول الطائرات التي يمتلكها الرئيس، وتخفي أيضا من يستخدمونها وفي أى اتجاه. فيما تقدم النائب عن حزب الشعب الجمهوري مراد باكان باستجواب طالب فيه نائب رئيس الجمهورية فؤاد أوكتاي بالكشف عن حقيقة أسطول الطائرات التي يمتلكها القصر الرئاسي، وجاء الرد :"إننا نؤكد على احترام التشريعات و مباديء الادخار، ولهذا السبب لا يمكن مشاركة المعلومات مع الشعب لأسباب أمنية".
يذكر أن بيانات رسمية صدرت الأسبوع الماضي أظهرت أن معدل التضخم في تركيا ارتفع إلى 17.9% خلال أغسطس الماضي، مسجلا أعلى مستوى في 15 عاما، بينما استمر تراجع العملة التركية مسجلة  6.65 ليرة مقابل الدولار، وحسب بيانات معهد الإحصاء التركي قفزت الأسعار بنسبة 2.3 في المئة مقارنة بالشهر السابق.

وتراجعت الليرة نحو 40 في المئة منذ بداية العام الجاري جراء مخاوف من سيطرة الرئيس رجب إردوغان على السياسات النقدية، ما أدى لارتفاع أسعار كل السلع من الغذاء إلى الوقود.

Qatalah