يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


قررت بلدية طرابزون فرض ضريبة على المقابر التي مر على إقامتها 5 سنوات، إضافة لتحصيل رسوم من المواطنين الذين يتقدمون بطلبات لدفن ذويهم،  الأمر الذي لاقى انتقادات كبيرة في الأوساط التركية، وصلت إلى حد السخرية والقول بأن الحكومة تطالب الأموات بسد عجز موازنة الدولة. 
ناقش مجلس المدينة الذي يشكل غالبية أعضاء حزب العدالة والتنمية في 12 أكتوبر 2018 تقريرا للجنة الموازنة والخطة يتعلق بفرض رسوم جديدة على المقابر التي ليس لها عقود ملكية، ووافق المجلس على إقرار الضريبة اعتبارا من 1 يناير 2019.
نص القانون الجديد صراحة على ضرورة تحصيل الضريبة على"مقابر سولوكله"، وفي حال تأخير عملية السداد مطلع يناير فسيتم تحصيل الضريبة فيما بعد بالفوائد.
وقال أحد المواطنين ممن شملتهم الضريبة: "لدي 3 أقارب مدفونون منذ 40 سنة في مقابر سولوكله، طالبوني  بدفع 5 آلاف ليرة في حين لم يتم إبلاغنا من قبل  بالإجراءات التي تم اتخاذها، وتساءل: كيف سيتم تحصيل الضرائب من الموتى  الذين لا يملكون أهلا؟
دأبت الحكومة منذ ارتفاع عجز الموازنة العامة في تركيا، على استحداث ضرائب يدفعها المواطن صاغرا، ونشرت مؤخرا معدلات الزيادة الجديدة في الرسوم والضرائب والغرامات في الجريدة الرسمية استعدادًا لبدء تطبيقها.
وحسب القرار المنشور فإن معدل الزيادة في الرسوم والضرائب والغرامات بلغ 14.47%، بينما يبدأ تطبيقها مطلع 2018.
قفزت الزيادة خلال العام المالي الجاري في ضرائب الدمغة والبيئة والنظافة، والعقوبات والغرامات المرورية 14.47%، فيما أشارت تقارير إعلامية إلى أن وزارة المالية تعمل على إعادة تقييم للضرائب والرسوم وفقًا لقانون الأصول الضريبية، وبناء على معطيات هيئة الإحصاء عن مؤشرات أسعار المنتجين الداخليين، موضحة أن معدلات أسعار المنتجين الداخليين خلال الـ 12 شهرا الماضي سجلت 14.47%، بينما يملك مجلس الوزراء القدرة على زيادة أو تخفيض النسبة بنحو 50%.

 

Qatalah