يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


اشتكى مواطنو قرية "إيلك كورشون" التابعة لمقاطعة أوديميش في إزمير، من سياسة الحكومة التركية القائمة على إعدام أشجار الزيتون، بينما تدعي أنها تسعى لإقامة طرق للتسهيل على المواطنين.

منذ سنوات، والأهالي يناضلون ولا أحد يسمع صوتهم، يسجلون رفضهم للتداعيات الناجمة عن تشييد الطريق الجديد، ويقع قرب قرية "إيلك كورشون"، إذ يرفضون سياسة قطع الأشجار، إذ تم إعدام نحو 1000 شجرة زيتون حتى الآن.

وتواصل السلطات عملية قطع الأشجار، ولا أحد قادر على منعهم، كما أنهم لا يعدون بإعادة زراعتها مرة أخرى.

رئيس جمعية "التضامن لشعوب القوقاز"، في قرية إيلك كورشون، رفيق ديريك قال إن الأهالي غير قادرين على التصدي لتلك الممارسات وأنهم ضد هذه العقلية.

أشار أيضا إلى منطقة سهل "أوديميش"، وكيف أن تلك المنطقة فقيرة من حيث الخدمات، ولا يوجد بها جسر يساعد الأهالي على العبور منها.

تابع قائلًا خلال مقطع مصور: "الناس لا يجدون طريقا للعبور منه، فيما تركز الحكومة على توسعة الطريق السريع الحالي، على حساب البيئة الطبيعة والمساحات الخضراء".

Qatalah