يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يرتع الرئيس التركي رجب إردوغان في رغد من العيش والرفاهية، في الوقت الذي ينخل فيه الفقر أجساد الأتراك حتى وهنت قواهم، وتقول مديرة منظمة "تمسك بالحياة" عائشة توكروكجو إن 150 ألفا يعيشون في شوارع تركيا بلا مأوى، 15 ألفا منهم في إسطنبول وحدها.

قال نائب حزب الخير التركي أوميت ديكباير، إن الشعب التركي يعاني من ارتفاع أسعار الكهرباء والغاز الطبيعي والوقود والصرف الصحي "لقد تأزمت حياة الأتراك، فأصبحوا غير قادرين على العيش، ويدينون لبعضهم البعض دون أن يستطيعوا السداد، كما يتهربون من أصحاب المحال التجارية، وملاك المنازل لضيق ذات أيديهم، لكن الأسوأ من كل هذا هو أن الفقر يجبرهم على جمع الطعام من صناديق القمامة".

وتؤكد تقارير أن 69.2% من الشعب التركي مقهورون بديون لا يستطيعون سدادها، فضلا عن إيجارات الشقق، كما لا يستطيع 60.8%  توفير مصروفات قضاء عطلة أسبوع بعيدًا عن المنزل،  13.4% من المواطنين باتوا يعتبرون مصروفات المنزل اليومية عبئا  كبيرا عليهم.

Qatalah