يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


لا يجد الشعب التركي ملاذا من أزماته  الطاحنة غير صمت يحمل بين طياته خوفا من بطش إردوغان، لكن بعض فناني الكاريكاتير تمردوا على الخنوع وانتفضوا برسومات كانت رئة تنفس منها الخائفون من حرية التعبير عما يجول بصدورهم، كان منها مانشر بإحدى المجلات التركية، وهي رسمة لأب وأم وطفل يمسك بيد أبيه، وخلفهم شرطي يرصد حركتهم، فيما يوصي الأب عائلته "لا تقولوا إننا نعاني أزمة معيشية". نشرت الرسمة بعد اعتقال الصحافي "أرجون دمير" الذي حكى واقعة انتحار المواطن إسماعيل دفريم بسبب فشله في توفير زي دراسي جديد لابنه.

Qatalah