يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


في ظل غياب الأمن، وضعف القيود القانونية، والتعتيم الحكومي، يتعرض مئات الأطفال الأتراك للاعتداء الجنسي، دون أية تحركات رسمية على مستوى الدولة للقضاء على الظاهرة.
 
تقرير أعدته نقابة المحامين في شانلي أورفا (جنوب شرق تركيا) من خلال السجلات القضائية، كشف عن تعرض 378 طفلًا من بينهم 287 فتاة و91 ولداً، للاعتداء الجنسي خلال الستة أشهر الأولى من عام 2019 في شانلي أورفا وحدها. التقرير كشف عن أن 21 طفلة تتراوح أعمارهن بين 12 و16 عاماً صرن "حوامل" جراء الاعتداء الجنسي عليهن.
 
زينيب ديليت بولات، عضو لجنة حقوق المرأة بشانلي أورفا ورئيسة جمعية تضامن المرأة علقت على هذا الرقم الضخم للأطفال ضحايا الاعتداء قائلة: "هذا الرقم يتضمن فقط من وردت أسماؤهم في السجلات القضائية، الأرقام الحقيقية أعلى بكثير. كل فرد وكل مؤسسة مسؤولة عن هذه الصورة الخطيرة. من واجب الدولة حماية وحراسة وتزويد الطفل بالحق في حياة آمنة منذ لحظة الحمل". 
 
بولات أشارت إلى ضرورة حماية الصحة البدنية والعقلية للطفل، قائلة: "يجب توعية المجتمع بأكمله حول الاعتداء الجنسي على الأطفال، والإشراف على الأشخاص والمؤسسات التي تعمل مع الطفل بشكل صارم ومنتظم".
 
الأعلى في 2018
بيانات وزارة العدل كشفت عن أن قضايا جرائم الاعتداء الجنسي على الأطفال، وصلت إلى 18 ألفا و290 إدانة في عام 2018، مقابل 16 ألفا و828 إدانة في 2011. 
 
وفقاً لبيانات الوزارة فإن مقاطعة مرمرة الواقعة (شمال غرب تركيا) تضم أعلى معدل اعتداء جنسيّ على الأطفال في عام 2018 بنسبة 30.8%. فيما قال خبراء إن ارتفاع عدد البلاغات المتعلقة بالاعتداء الجنسي يعود إلى وعي الرأي العام بحقوق الطفل.
 
زيرين قالي المحامي بمركز حقوق الطفل التابع لنقابة محامين إزمير، كشف عن زيادة عدد البلاغات المتعلقة بالاعتداء الجنسي على الأطفال المقدمة إلى المركز الذي تم تأسيسه منذ ثلاث سنوات.
 
رئيس مركز حقوق الطفل في نقابة المحامين في إسطنبول المحامي أشكين ياشار علق على الأمر قائلاً: "تم التخلي عن فكرة الإخفاء والصمت. كان أكبر عدد من البلاغات المقدمة إلى نقابتنا في السنوات القليلة الماضية من المؤسسات التعليمية والصحية".
 
الثالثة عالمياً
23 أبريل الماضي كشف تقرير أعده نائب حزب الشعب الجمهوري بأنقرة تيكين بينجول حول انتهاك حقوق الأطفال في تركيا في ظل حكم حزب العدالة والتنمية بمناسبة عيد الطفولة والسيادة الوطنية، عن احتلال تركيا المركز الثالث في حوادث الاعتداء الجنسي والتحرش والاغتصاب ضد الأطفال، بمعدل يبلغ 8 آلاف طفل سنويًا.
 
بحسب التقرير نفسه، فإن 26% من النساء في تركيا تزوجن قبل بلوغهن سن الـ18، و10% منهن ينجبن الطفل الأول قبل سن الـ18، موضحًا أن 482 ألفا و908 أطفال تزوجن قبل سن الثامنة عشرة، خلال الـ10 سنوات الأخيرة.
 
التقرير أشار إلى أن نسبة الدعاوى القضائية المقدمة بسبب الاعتداء على الأطفال وإساءة معاملتهم في آخر 10 سنوات زادت بنسبة 700%.

Qatalah