يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بداية من فضائح الناخبين الوهميين واتهام المعارضة بالخيانة والإرهاب، مرورًا بتجنيس السوريين وتقديم الرشا الانتخابية وصولًا إلى استغلال المساجد والمدارس في الدعاية يمضي نظام العدالة والتنمية في استباحة كل شيء للظفر بمعركة الانتخابات البلدية المرتقبة نهاية مارس الجاري.

مرشح تحالف الشعب لرئاسة بلدية بنار باشي في مدينة قيصري، التابع لحزب الحركة القومية، ممدوح أوزون أوغلو، زار اليوم الخميس، مدرستي جموشجون، وأتاتورك للمرحلة الابتدائية والإعدادية، بهدف الترويج للتحالف.

الترويج السياسي داخل المدارس يخالف لوائح وأنظمة وزارة التعليم التركية، فيما نشر رئيس مقاطعة بنار باشي التابع لحزب الحركة القومية أونور أوزكان، صور الزيارة على حسابه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي.

انتقادات
حسب صحيفة بيرجون التركية، انتقدت نقابة المعلمين في مدينة قيصري بشدة الحملة الممنهجة التي يتبعها تحالف الشعب للترويج داخل المدارس بالمخالفة للوائح والأنظمة، ووصفت الزيارة بـ" المشينة".

النقابة انتقدت مديرية التعليم في مقاطعة بنار باشي لتقاعسها عن تطبيق العقوبات الرادعة لهذه الانتهاكات، مؤكدة أن المؤسسات التعليمية لن تصبح ميادين سياسية مهما حاول أنصار الحزب الحاكم وحلفاؤه. 

 استغلال المدارس
زيارة أوزون أوغلو للمدارس في قيصري ليست سلوكًا منفردًا بل سياسة ممنهجة يتبعها نظام العدالة والتنمية للظفر بمعركة البلديات المقبلة بأية طريقة بعدما أثبتت استطلاعات الرأي تأكل شعبيته وتنبأت بخسارته المقبلة.

في فبراير الماضي التقى  مرشح العدالة والتنمية على رئاسة بلدية مارماريس سركان يازيجي، الطلاب والمعلمين في دار المعلمين بمقاطعة مارماريس في حضور مديرة  الإدارة التعليمية في مقاطعة مارماريس زليخة دوغان، بهدف تجنيد الطلاب في الدعاية لحزبه. 

الاجتماع أثار غضب المعنيين بالشأن التعليمي في تركيا، حيث صرحت نوران ألدان، رئيسة اتحاد نقابة المعلمين في موغلا لصحيفة بيرجون قائلة: إن  إدخال السياسة في التعليم واستغلال الطالب والمدرس يدمر العملية التعليمة ويقضي على قيمها النبيلة، موضحة أن الحزب الحاكم يستغل الطلاب في الدعاية الانتخابية السياسية بشكل غير قانوني.

اتحاد نقابة المعلمين في تركيا، انتقد في 14 فبراير الماضي استغلال مرشح حزب العدالة والتنمية بلال دوغان في منطقة كاراباغلار بمدينة إزمير، مدرسة "29 أكتوبر الإعدادية" في الدعاية السياسية والانتخابية، وفق صحيفة "إفرنسال" التركية.

Qatalah