يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بينما لا يزال يعاني الحزب الحاكم في تركيا من صدمة نتائج اقتراع البلديات الذي عقد أواخر مارس الماضي، خرج معهد الإحصاء التركي، الاثنين، ببيان عن آخر الإحصائيات المتعلقة بأعداد البطالة في تركيا، مسببًا حرجًا جديدا لنظام الرئيس التركي، رجب إردوغان.

نسبة البطالة، حسب بيان المعهد، زادت حتى يناير 2019، بمقدار 3.9% لتصل إلى 14.7% من إجمالي السكان.

وبحسب جريدة "أفرنسال"، التي نقلت بيان المعهد، فإن أعلى معدل لنسب البطالة كان قد بلغ قمته في تركيا خلال فبراير 2009، وكان وقتذاك نسبة 14.8%، وكان متأثرا خلال ذلك الوقت بالأزمة المالية العالمية.

ووفق النسب الأخيرة، أصبح عدد العاطلين عن العمل 4 ملايين و668 ألف شخص، بزيادة قدرها مليون و259 ألف شخص، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. 

نسبة البطالة بين صفوف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، بلغت 26.7% بزيادة قدرها 6.8%، في حين أن هذه النسبة في المجموعة العمرية التي تتراوح بين 15 و64 سنة أصبحت 15% بزيادة قدرها 3.9. 

بيان المعهد أشار إلى أن عدد العاملين خلال يناير 2019 انخفض بمقدار 872 ألف شخص، ليصل إلى27 مليونا و157 ألف شخص مقارنة بنفس الفترة من العام السابق، بينما انخفض معدل التوظيف بنسبة 1.9 نقطة ليصل إلى 44.5%. 

أما العاملون في القطاع الزراعي، فقد انخفضت نسبتهم إلى 345 ألف شخص، وانخفضت أعداد العاملين في القطاعات الصناعية بنسبة 526 ألفا، والعاملين في قطاع الإنشاءات نسبة 5.4%، وقطاع الخدمات 57.7%. 

وارتفعت نسبة الموظفين الذين لا ينتمون إلى أي من مؤسسات الضمان الاجتماعي إلى 33.1% بزيادة قدرها 0.6 نقطة، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق. فيما ارتفعت حصة العمال غير المسجلين في أي من مؤسسات الضمان الاجتماعي في القطاعات الصناعية بنسبة 0.7 نقطة لتصل إلى 22.5%، مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ويعاني الاقتصاد التركي من أزمات متصاعدة مع ارتفاع نسب التضخم. كما أن انخفاض الليرة التركية أمام الدولار وصل لمستويات متدنية.

 

Qatalah