يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


الأزمة بين أنقرة وواشنطن بسبب صواريخ الدفاع الجوي S-400، تواصل تأثيرها على الأسواق التركية. وتصريحات الرئيس التركي رجب إردوغان، ووزير خارجيته مولود جاويش أوغلو، ساهمت في زيادة حدة التوتر بين البلدين، وأحدثت اضطراباً في الأسواق.
إردوغان قال في وقت سابق: "لا أقول إن تركيا سوف تشتري منظومة S-400، بل اشترتها بالفعل وانتهى الأمر". كما أكد جاويش أوغلو: "اشترينا S-400 وسوف تصل إلى تركيا قريباً". وعقب التصريحات، بلغ سعر الدولار 5.90 ليرة، وخسرت بورصة إسطنبول بنسبة 1.57%.

بيوتر ماتيس الخبير الاستراتيجي في مؤسسة "رابوبنك"، قال إن الليرة التركية هي الحلقة الأضعف بين عملات البلدان النامية بسبب التوتر الدبلوماسي. 

وكالة فيتش الدولية للتصنيف الائتماني توقعت تعرض تركيا لعقوبات أمريكية في حال أكملت صفقة شراء صواريخ S-400 من روسيا، معتبرة أن العقوبات سيكون لها تأثير كبير على تصورات المستثمرين تجاه تركيا حتى إذا كان تأثيرها المباشر بسيطا.
الوكالة أوضحت أن نمو الاقتصاد التركي هذا العام سوف يهبط بنسبة 1.1%، وسيكون هناك تدهور في القروض المتعثرة في القطاع المصرفي، بالإضافة إلى أن أسعار الفائدة في البنوك ستكون حساسة للغاية بسبب ارتفاع سعر الليرة.

Qatalah