يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


دائما ما يعلن إردوغان معارضته لسياسة إسرائيل ويصدر بيانات الشجب والإدانة والاستنكار لما تقوم به من عدوان مستمر على الشعب الفلسطيني، ويغلف ردود أفعاله بالحمية الدينية، لكن وراء المسرح العالمي  يمارس فحشا سياسيا معها، بهدف رعاية مصالحه.

التعاون التركي الإسرائيلي يحمل سجلا حافلا من التناغم، خاصة التجاري، ومن المنتظر عودة السفير التركي لإسرائيل خلال أيام بعد انتهاء التشاور بينهما وفقا لتقرير نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" وأكدت الصحيفة  أن تركيا أعادت بالفعل الملحق الاقتصادي لتل أبيب في الأسابيع الأخيرة.، لكن يرى مراقبون أن التعاون بينهما حاليا ما هو إلا تغفيل سياسي واضح لإردوغان وجره على  الهوى الإسرائيلي في المنطقة، وأن التعاون يأتي بمثابة قنبلة ستنفجر قريبا في وجه تركيا.

الأمر عبر عنه رسم لفنان كاريكاتير وضّح فيه إردوغان وهو يجلس على كرسي  تحته قنبلة ستشعل فتيلها إسرائيل في إشارة واضحة إلى جهل  وغباء سياسي من جانبه بشأن التعامل مع إسرائيل.    

Qatalah