يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


الدونمة فرقة يهودية اعتنق مؤسسها "شبتاي تسفي" الإسلام في الظاهر وأبطن اليهودية، وضع لأتباعه عقيدة خاصة مزجت بين غوامض "الكابالا" - جملة من المعتقدات وشروح الفلسفية والروحانية اليهودية للحياة والكون - وقواعد التصوف الإسلامي. 

تمتلك جماعة يهود الدونمة الحكاية الأغرب في التاريخ العثماني كله كطائفة دينية مميزة، عاشت حياة "سرية معلنة" لقرنين ونصف القرن، ثم قدر لها أن تحكم السلطنة العثمانية وترسم سياساتها التي كانت تزعم أنها تحت لواء "الشريعة الإسلامية"، رغم أن عدد أعضاء تلك الجماعة لم يزد على عشرة آلاف.

​قدمت الفرقة الدعم المالي والأيديولوجي لجمعية الاتحاد والترقي، وأصبحوا هم أبرز قادتها حتى تحقق لهم الانتصار في انقلاب 1908 الذي أطاح بالسلطان عبد الحميد الثاني، ليقود الدونمة بعدها الدولة العثمانية إلى الكارثة خلال الحرب العالمية الأولى، والتي فقدت فيها إسطنبول نفسها استقلالها الذاتي تحت وطأة ضربات التحالف الثلاثي بين بريطانيا وفرنسا وروسيا.

Qatalah