يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


الدونمة فرقة يهودية اعتنق مؤسسها "شبتاي تسفي" الإسلام في الظاهر وأبطن اليهودية، وضع لأتباعه عقيدة خاصة مزجت بين غوامض "الكابالا" - جملة من المعتقدات وشروح الفلسفية والروحانية اليهودية للحياة والكون - وقواعد التصوف الإسلامي. 

عاشت الدونمة لما يزيد على 200 عام قامت فيها الدولة العثمانية برعاية فسادهم، الأمر الذي وفر لهم بيئة خصبة للنمو العددي والارتفاع المطرد في النفوذ السياسي والثقافي حتى أصبحت مدينة سالونيك خالصة لهم في أواخر القرن التاسع عشر.

قدمت الفرقة الدعم المالي والأيديولوجي لجمعية الاتحاد والترقي، وأصبحوا هم أبرز قادتها حتى تحقق لهم الانتصار في انقلاب 1908 الذي أطاح بالسلطان عبد الحميد الثاني، ليقود الدونمة بعدها الدولة العثمانية إلى الكارثة خلال الحرب العالمية الأولى، والتي فقدت فيها إسطنبول نفسها استقلالها الذاتي تحت وطأة ضربات التحالف الثلاثي بين بريطانيا وفرنسا وروسيا.

Qatalah