يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


إلى الهلاك يقود رجب إردوغان تركيا، ليدمر في طريقه مؤسسات الدولة وعلى رأسها القضاء والجيش والإعلام من أجل البقاء في منصبه مدى الحياة، لا يستطيع أحد الاقتراب من عرشه بوصفه سلطانا على أنقرة. 

المحكمة الدستورية التركية حققت رقما قياسيا في رفض دعاوى المواطنين الذين تنتهك السلطات حقوقهم وحريتهم.

مواطنون تقدموا منذ عام 2012 بـ211 ألفا و655 دعوى يتهمون فيها الحكومة التركية بانتهاك حقوقهم، فيما رفضت المحكمة 88% من تلك الدعاوى المقدمة، حسب موقع "هابر دار" التركي اليوم الأحد، فيما بررت المحكمة رفضها 6 آلاف دعوى بأن أصحابها خالفوا قواعد وإجراءات رفع الدعاوى.

وفق الإحصائيات فإن الدعاوى الفردية بانتهاك الحقوق الشخصية زادت منذ مسرحية الانقلاب التي جرت فصولها في 15 يوليو 2016، حيث استقبلت المحكمة خلال العامين الماضيين  172 ألفا و380.

عدد دعاوى انتهاك الحقوق الشخصية بلغ  20 ألفا و 376 في 2015، وارتفع إلى 80 ألفا و756 في 2016، ليصل إلى 40 ألفا و530 في عام 2017، و38 ألفا و186 في العام الماضي. 

خلال السنوات السبع  الماضية قبلت المحكمة 4% فقط من الدعاوى التي قُدمت إليها بواقع 7 آلاف دعوى، فيما رفضت أكثر من 152 ألفا، ما يكشف عن  تسييس رجب إردوغان للقضاء التركي للتستر على انتهاكاته وحماية عصابته الذين يذيقون الشعب التركي سوء العذاب.

ترسيخ حكم الفرد
النظام التركي يمارس العديد من انتهاكات حقوق الإنسان وتقويض سيادة القانون، في ظل سعي الحزب الحاكم لترسيخ حكم الفرد الواحد مستخدما القضاء والمؤسسات الأمنية للبطش والتنكيل بالأبرياء الذين امتلأت بهم السجون التركية، حيث أعلن وزير الداخلية سليمان صويلو اعتقال 75 ألفا في العام الماضي فقط.

معدل الانتهاكات بلغ  30% في عام 2018، بعد أن كان 1% عام 2013، ما جعل المحكمة الدستورية تحتل المرتبة الأولى في قرارات انتهاك الحقوق وتدمير إردوغان للقضاء.

الإحصائيات أكدت أن انتهاكات الحقوق والحريات ازدادت بشكل كبير في السبع سنوات الماضية، فيما حصد العام الماضي أعلى نسبة انتهاكات، بعد أن حرم إردوغان الأتراك من الحق في محاكمة عادلة  واعتدى على حرياتهم وحقوقهم.

انتهاكات الحقوق الفردية في تركيا من خلال ملف المحاكمات العادلة العام الماضي وصلت نسبتها إلى  30%، في حين بلغت  23% في 2017، وشهدت السجون ألفين و306 حالات انتهاك حقوق الإنسان خلال 6 شهور، وأضرب  104 معتقلين في سجون المنطقة عن الطعام. 

تقرير أعدته رئيسة فرع جمعية حقوق الإنسان في إسطنبول، جولساران يولاري، وعضوة لجنة السجون، خديجة أوناران، رصد العديد من الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في 27 سجنا، فيما كانت  أكثر الشكاوى المقدمة في سجون سيليفري، وتكير داغ رقم 2، وأدرنة، ودوزجي، وبانديرما. 

Qatalah