يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


سياسات إردوغان تسببت في تدهور الاقتصاد التركي، وهبوطه إلى الدرك الأسفل بين اقتصاديات دول العالم، فلم تعد المنظمات الاقتصادية الكبرى تثق في قدرة تركيا على الاستمرار والتقدم في ظل سيرها على مضمار السقوط، وأكدت ذلك في تقاريرها الرسمية التي أوردت فيها الحالة السيئة التي تعيشها أنقرة حاليا على المستوى الاقتصادي.
وسجلت العديد من الشركات العالمية خروجها من الأسواق التركية، على خلفية انهيار سعر صرف الليرة، وعدم قدرة الرئيس التركي على ضبط سعر صرف العملات الأجنبية.

 

Qatalah