يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يواصل الرئيس التركي تجاهله للانتقادات الدولية التي تدين سياساته القمعية في التعامل مع المعارضين، قال إردوغان اليوم في تصريح له أمام قصره الرئاسي إن قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان المتعلق بالرئيس السابق لحزب الشعوب الديموقراطي صلاح الدين دميرطاش غير ملزم بالنسبة لتركيا، وأضاف: الإرهاب مستمر حاليا، والشعب هو من يدفع الثمن. جميع قرارات تلك المحاكم ضد تركيا.
كانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد دانت اليوم الثلاثاء بأغلبية 6 أصوات مقابل صوت واحد انتهاكات أنقرة ضد السياسي المعتقل دميرطاش، ووصفت التهم المنسوبة إليه بأنها ذات طابع سياسي، وأشارت إلى طول مدة احتجاز دميرطاش في الحبس الاحتياطي، فضلا عن انتهاك حق الأتراك في انتخابات رئاسية حرة خاضها دميرطاش ضد إردوغان، مشيرة إلى تزامن حبس ومحاكمة دميرطاش مع وقف مفاوضات السلام بين حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة كيانا إرهابيا.
اعتقل إردوغان دميرطاش في 4 نوفمبر 2016، بعد اتهامه بـ "ممارسة نشاطات إرهابية والدعاية لحزب العمال الكردستاني"، ومن المتوقع أن يواجه أحكاما يصل مجموعها إلى السجن 122 سنة، بينما قضت محكمة تركية في 7 سبتمبر الماضي عليه بالسجن 4 سنوات، وفق تهم معلبة بينها الدعاية الإرهابية لحزب العمال الكردستاني، فيما أعلن حزب الشعوب الديموقراطي في بيان وقتها أن دميرطاش في السجن 4 سنوات و8 أشهر بسبب دوره في دفاعه عن عملية السلام، ونقل الحزب عن زعيمه السابق قوله من داخل سجن إدرين: لن نتراجع، سنواصل الدفاع عن السلام.


مرشح خلف الأسوار​
أثناء الانتخابات الرئاسية في يونيو الماضي، قاد دميرطاش حملته الانتخابية ضد إردوغان من داخل معتقله، وألقى خطابا عبر الهاتف وصف فيه نفسه بأنه "سجين سياسي مجرد من الحق في محاكمة عادلة"، وعلى الفور انتشر خطابه على جميع وسائل التواصل الاجتماعي في تركيا.
واصل دميرطاش حملته الانتخابية من داخل محبسه، وطالب الأتراك بالتصويت له في الانتخابات التي جرت في 24 يونيو الماضي، وقال حينها إن "الممارسات المناهضة للديموقراطية حولت تركيا إلى واحد من أكثر المجتمعات المتشائمة في العالم".
درس دميرطاش البالغ 45 عاما القانون في جامعة أنقرة، ونال عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة حقوق الإنسان في ديار بكر التي تأسست عام 1986، واستهل مشواره السياسي من بوابة حزب المجتمع الديموقراطي عام 2007، ثم أصبح نائبا عن حزب السلام والديموقراطية، وخاض انتخابات الرئاسة عام 2014 و2015 عن حزب الشعوب الديموقراطي.

Qatalah