يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


لا يزال المئات من سكان منطقة "قاظ داغ" في ولاية تشانقالا التركية، معتصمين في شوارع المدينة، اعتراضاً على قرار حكومة العدالة والتنمية، قطع 195 ألف شجرة من أجل إقامة مشروع منجم ذهب.
أحد منظمي انتفاضة الماء والضمير دوغان أتيش، قال إننا مستمرون في انتفاضتنا لليوم الـ17، وستستمر حتى تنهي  شركة ألاموس جولد الكندية، وعملاؤها المحليون أنشطة التعدين في منطقة بالابان في قرية كيرازلي.

انتفاضة الماء والضمير، حملة أطلقها بيئيون ونشطاء أتراك في 26 من يوليو الماضي، بهدف منع استكمال مشروع منجم الذهب الذي سيؤدي إلى إلحاق أضرار بحوض سد "عتيق حصار"، إلى جانب حوضي "بايراميتش" و"تشان" بذات المنطقة.
أتيش تحدث عن الحرائق التي شبت في تشانقالا، مشيرا إلى أنه في الوقت الذي ندافع فيه عن غاباتنا المدمرة وأشجارنا المقطوعة جراء أنشطة التعدين القائمة في منطقة جبال الكاز، حدثت حرائق داخل الغابة الواقعة على مقربة من قرية بهراملي التابعة لمقاطعة إيجيأبات.

دوغان أتيش أوضح أنه من المقرر أن يذهب رئيس الحملة، بينار بلير، وفريقنا المحب للبيئة وكل المنضمين إلى الانتفاضة إلى المنطقة من أجل الانضمام إلى فعاليات إطفاء الحريق. كما وجه رسالة بمناسبة العيد قائلا: "نتمنى أن يعم الحب والسلام والعدالة داخل الدولة وفي العالم بأسره، ونتمنى لكم أعيادا سعيدة، لا يتم فيها التضحية بالطبيعة والبيئة والغابات والأشجار".

Qatalah