يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


انشقاقات في الطريق تهدد حزب العدالة والتنمية الحاكم، كشفها الكاتب الصحفي علي طاراقتشي، ومن المقرر حدوثها عقب انتخابات المحليات المزمعة نهاية مارس المقبل.
طاراقتشي قال:"الحزب تنتظره موجة انشقاقات وصراعات نظرا لتدني شعبيته جراء سياساته الفاشلة"، مضيفا في مقابلة متلفزة :"سوف أتحدث عن مقابلة خاصة أجريتها مع شخص تابع للعدالة والتنمية في مكتبه بإسطنبول".
ومضى يقول: "لن أصرح باسمه، لكنه سوف يؤسس حزبا جديدا، تحديدا إذا توقفت نسبة التصويت للحزب الحاكم عند 35%. بمجرد أن يتحقق هذا سنرى ماذا سيحدث، إننا جميعا نأمل في صناديق الاقتراع".
أردف قائلا: "هذه الأمة لديها أمل في الانتخابات ولا تزال تثق بقدرتها، 10% من أعضاء الحزب الحاكم صوتوا ضد الاستفتاء الدستوري أبريل 2017، الجميع رأى هذا، ونحن رأينا النتائج".
اختتم :"أكرر: يجب معاقبة الحزب ليعدل عن طريقه، هناك موافقون على ذلك، وهناك جماعة من الناخبين يفضلون المقاطعة، لكنهم لم يصوتوا لحزب الشعب الجمهوري أو لغيره، هناك جزء آخر يفضل معاقبة إردوغان بالتصويت ضده".

Qatalah