يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


في انقلاب أمني جديد في تركيا، قرر الرئيس رجب إردوغان، منتصف ليلة أمس، تعيين 76 شخصية من أشد العناصر الموالية له في مناصب حساسة بتسعة مجالس تابعة مباشرة لرئاسة الجمهورية، على رأسهم الجنرال المتقاعد عدنان فيردي رئيس أكاديمية سادات المتهمة بتدريب الجماعات الإرهابية في ليبيا وسورية وعدد من الدول، والمفصول سابقا من الجيش التركي بسبب تشدده.
ضمت قائمة التعيينات المباغتة أعضاء في حزب العدالة والتنمية الحاكم وعددا من المقربين للرئيس، جرى تكليفهم برئاسة هذه المجالس أو عضويتها، ما اعتبر بمثابة حملة تطهير ضد مسؤولين متذمرين من سياسة الرئيس، وعكس تزايد المخاوف لدى النظام من خطر وشيك في صفوف أجهزته الأمنية، وتجهيز لسحق المعارضة.  

النائب المخلص للرئيس
 أحمد غندوغدو نائب سابق لحزب العدالة والتنمية، الرئيس العام السابق للاتحاد العام لنقابات موظفي القطاع العام، كان أول المعينين بمجلس التعليم وسياسات التدريس، بالإضافة لعدد آخر من الحزب، والرجل معروف بإخلاصه الكبير لإردوغان وانتمائه الحزبي الشديد، وهو أول من عارض المدارس التابعة للمعارض فتح الله غولن عام 2011 .

 

 

الجنرال المشبوه
الجنرال المتقاعد عدنان فيردي مؤسس أكاديمية الاستشارات الدفاعية الدولية (سادات) مستشار الرئيس من أكثر الأسماء التي لاقت رفضا واستهجانا، بعد تعيينه عضوا في لجنة السياسة الأمنية والخارجية، خاصة أن الرجل معروف بتشدده، حيث يدير أكاديمية متهمة بممارسة نشاطات مشبوهة في تدريب الإرهابيين، على تنفيذ خطط تخريبية ببعض الدول، وتأهيل بعض المتقاعدين على الحروب غير النظامية، والتواصل مع قيادات داعشية، وصيانة مركبات الدفع الرباعي الخاصة بالتنظيم، وغيرها من النشاطات المشبوهة. 

عشيرة إردوغان 
رغم الخدمات الصحية المتدنية، وحالات التسمم التي طالت عسكريين ومدنيين أتراكا، خلال الشهور الماضية وثبوت تورط شركات توريد موالية لإردوغان، وتدخل السلطات التركية لإبعادها عن المساءلة، مازال إردوغان يصر أن يكون مجلس سياسة الصحة والغذاء التابع للرئاسة مقصورا على أعضاء حزبه وعشيرته، بعد تعيين نائب سابق بحزب العدالة والتنمية هو الدكتور نجدت أونوفر، وتعيين زوليفية فسون كوميت نائبة رئيس الحزب عضوة بمجلس الإدارة.

حصري على المحاسيب
شمل تشكيل مجلس السياسة القانونية تعيين عائشة نور بهجي، وهي نائب رئيس سابق لكتلة حزب العدالة والتنمية ونائب رئيس البرلمان السابق، وعائشة توركمان أوغلو النائبة السابقة عن حزب العدالة والتنمية و المستشارة الرئاسية، ومصطفى أكش النائب السابق عن حزب العدالة والتنمية ومستشار الرئيس، بالإضافة إلى تعيين المحامي أوغور كيز نائب الرئيس السابق لحزب العدالة والتنمية في أنقرة.

فقط.. للمقربين من الديكتاتور 
سمح قرار إردوغان المفاجئ لأعضاء نافذين في حزب العدالة والتنمية بالاستيلاء على المناصب بمجلس السياسات الاجتماعية أيضا، ومنهم الدكتورة أديبة سوزان، وهي نائبة سابقة عن حزب العدالة والتنمية، ومساعدة عميد جامعة حسن كاليونجو، والدكتور فيدات بيلجين النائب السابق عن حزب العدالة والتنمية، كما شهدت باقي المجالس هجمة كبيرة لعناصر "عشيرة إردوغان".

Qatalah