يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


تداولت وسائل الإعلام التركية صباح الجمعة 5 أكتوبر، الصور الأولى للطائرة الفاخرة التي أهداها أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى الرئيس التركي رجب إردوغان، وقالت صحيفة "صول" اليسارية إن الطائرة التي وصلت من مدينة "بازل" السويسرية إلى مطار "صبيحة" التركي في إسطنبول في 15 سبتمبر 2018، شوهدت للمرة الأولى اليوم بعد أيام من إخفائها.

وأوضحت الصحيفة التركية أن شركة الخطوط الجوية التركية صادرت الطائرة الفاخرة فور وصولها تركيا، من أجل صيانتها وطلائها وكتابة عليها "الجمهورية التركية". الطائرة التي ظهرت بثوبها التركي الجديد، كانت محفوفة بعناصر الأمن طوال الأيام الماضية، وكان ممنوع الاقتراب منها أو لمسها سوى للعاملين عليها فقط.

7 غرف نوم وقاعتين للاستقبال
الطائرة الفاخرة أو "القصر الطائر" بحسب ما تصفه المعارضة التركية، ظهرت للعلن في أول مرة عام 2012 وتم تصنيعها بمعايير عالية الجودة والرقي وتبلغ قيمتها حوالي 500 مليون دولار وتخضع لمعيار "Very VIP".

الطائرة اشتراها الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، ووصلت إلى الدوحة في عام 2015، بصفقة تخطت قيمتها حوالي 400 مليون دولار.

والطائرة طراز "VIP 747-8" وكانت تتسع في العادة لنقل 400 راكب لكن تم تعديلها لتقل 76 شخصا فقط. وتضم 7 غرف نوم وقاعتين للاستقبال، ومقصورة فخمة للغاية، ويصل عدد ساعات الطائرة 436 ساعة طيران.

وستضاف "VIP 747-8 " إلى أسطول الطائرات الحكومية التركية البالغ عددها 11 طائرة. ويضم الأسطول أيضا 3 طائرات هليكوبتر. وكانت إحدى هذه الطائرات، إيرباص A340 VI، مملوكة سابقا للرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، واشترتها تركيا بمبلغ 78 مليون دولار في عام 2016.

ثمن الطائرة.. صفقة قذرة بين تميم وإردوغان
أثارت الهدية القطرية للرئيس التركي غضب المعارضة في البلاد بسبب التكاليف الباهظة التي ستتكبدها خزينة الدولة التركية جراء أعمال الصيانة الطائرة.

وذكرت صحيفة "حرييت" أن نائب حزب الشعب الجمهوري المعارض، سزجين تانريكولو، عبر عن قلقه من أن تكون الطائرة مشتراة وليست مهداة، مشيرا إلى الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد.

وخاطب نائب رئيس حزب الخير التركي، أحمد أروزان، الشعب قائلا: هل تعرف كم تبلغ تكلفة ملء خزان وقود طائرة بوينج 747 التي أهدتها قطر إلى إردوغان؟ تكلفة ملء خزان وقود الطائرة التي تبلغ سعته 225.486 لترا تقدر بنحو 280 ألف دولار. هل تسامح في هذا؟ لتتذكر هذا أثناء التصويت في الانتخابات المحلية.

واعتبر المرشح الرئاسي السابق في تركيا، محرم إينجه، أن قبول إردوغان طائرة رئاسية بمواصفات رفاهية عالية من قطر بتكلفة عالية لاستخدامها في سفرياته، "أمر قبيح" في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب التركي. 

وذكر "إنجه"، في تغريدة، أن السعي خلف طائرة مؤلفة من طابقين بقيمة 500 مليون دولار، في الوقت الذي يعاني فيه 16 مليون تركي من الفقر و6 ملايين تركي من البطالة، أمر ليس أخلاقيا وقبيح.

وزعم الصحافي التركي، نجاتي دوغرو، أنه تلقى معلومة من مصدر بمؤسسة صندوق الثروة السيادي التركي، تفيد بأن أمير قطر اشترط على إردوغان أن يبيع الخطوط الجوية التركية لقطر مقابل الطائرة الذي أهداها إياه.

الجدل حول الطائرة الفارهة لم ينته عند هذا الحد، بل ذهب إلى أن تميم عقد صفقة قذرة مع إردوغان، للإفراج عن القس الأمريكي المحتجز حاليا في تركيا، أندرو برانسون، مقابل الطائرة إرضاء لأمريكا.

 

إردوغان يدافع عن "الهدية"
قال إردوغان إن الطائرة مهداة للجمهورية التركية وليست له شخصيا، فهي ليست طائرته، وجاءت نص تصريحاته: كانت قطر تبيع هذه الطائرة. على حد علمي هي بقيمة 500 مليون دولار أمريكي. في ذلك الوقت اهتممنا نحن بالطائرة. عندما علم أمير قطر بذلك، أهدى تركيا هذه الطائرة. 

وقال: لن أحصل على أموال من تركيا، ولكن أهديها لها، إن أمير قطر أهدى تركيا طائرة. هذه الطائرة ليست لشخص إردوغان إنما للجمهورية التركية. لماذا تزعج الطائرة حزب الشعب الجمهوري؟.

Qatalah