يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


خوفاً على مصالحهم الاقتصادية في تركيا، أعرب المستثمرون الألمان عن قلقهم من العقوبات الأمريكية التي ستفرضها الولايات المتحدة، رداً على شراء تركىا منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية S-400.
الشركات الألمانية تخشى أنها قد تضطر لإنهاء استثماراتها من تركيا، وهو ما يعني سحب 10 مليارات يورو من السوق التركي، والتخلص من 130 ألف عامل.
صحيفة "هاندلسبلات" الألمانية المختصة بشؤون المال والأعمال كشفت عن خوف الشركات الألمانية العاملة في تركيا من العواقب المحتملة للتوتر المتصاعد بين تركيا وألمانيا. وهي تخوفات لم تقتصر على الشركات الألمانية فحسب، وإنما كان للحكومة الفيدرالية الألمانية نصيب فيها، وفق الصحيفة.
 
توتر أمريكي تركي 
العلاقات الأمريكية التركية تشهد توترا كبيرا بعد إصرار تركيا على شراء منظومة الصواريخ الدفاعية الروسية S-400، وإعلان الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على أنقرة، ردًّا على قرار شراء الصواريخ الروسية، الأمر الذي يربك الشركات الألمانية في تركيا ويزيد من مخاوف تأثير هذه العقوبات الجدية على أنشطتها.
 
قلق ألماني 
توتر العلاقات بين الحليفين في الناتو يراقبه شركاؤهم الأوربيون بحذر شديد خاصة الالمان خشية على مصالحهم في تركيا.
حجم التجارة الثنائية بين تركيا وألمانيا يصل إلى أكثر من 30 مليار يورو، الأمر الذي يثير قلق الشركات الألمانية العاملة في تركيا والتي يصل عددها إلى 7000 شركة، وفق مسؤول التجارة الخارجية بغرفة الصناعة والتجارة الألمانية (DIHK) فولكر ترييرك. 
أرقام غرفة الصناعة والتجارة الالمانية توضح أن الشركات الألمانية في تركيا تملك رأس مال يبلغ حوالي 10 مليارات يورو، فضلاً عن توظيفها أكثر من 130 ألف شخص.
وبحسب الغرفة فإن شركة بوش الألمانية توظف 17000  شخص فضلاً عن الشركات العملاقة الأخرى مثل سيمنس، Schmitz Cargobull وJungheinrich ،Hymer أو مقدمي الخدمات اللوجستية مثل Hamburg Süd.
كشف "ترييرك" عن التخوف الألماني من هذه العقوبات الأمريكية قائلاً: "قد يكون لها تاثير خارج الحدود الإقليمية"، وهذا يثير قلق الشركات الالمانية العاملة في تركيا خوفاً من فقدان أعمالهم في الولايات المتحدة إذا استمروا في التمسك بالأعمال في تركيا".
 
تتأثر سلباً 
أسواق المال التركية تأثرت سلبا بتوتر العلاقات الأمريكية التركية بشأن شراء تركيا لمنظومة الصواريخ الدفاعية الروسية S-400 وهو الأمر الذي تعترض عليه الولايات المتحدة، كما هددت الولايات المتحدة تركيا بإخراجها من برنامج الطائرة المقاتلة F-35 في حالة عدم تراجعها عن شراء S-400، فضلاً عن تهديدها بفرض عدد كبير من العقوبات المختلفة عليها، وقامت بالفعل بإيقاف تدريب 26 طياراً تركياً على طائرات F-35.
 
أنهينا الأمر 
الرئيس التركي رجب إردوغان صرح الأربعاء الماضي أثناء اجتماعه في المقر الرئيس لحزب العدالة والتنمية قائلا: "تركيا لن تأخذ أنظمة الصواريخ الروسية S-400، بل هي أخذتها بالفعل، وأنهينا الأمر"، أضاف الرئيس التركي أن أنقرة أخذت تعهدا بالإنتاج المشترك لهذه الصواريخ مع روسيا".
الكرملين الروسي كان قد صرح بتسليم روسيا منظومة الدفاع الجوي S-400 لتركيا خلال شهر يوليو المقبل.

Qatalah