يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


القرويون واجهوا مرشح الحزب الحاكم بالخراب الذي حلّ بهم، سألوه عن المصانع التي لم يبنها إردوغان، والفقر الذي جعلهم يبيعون حقولهم وأبقارهم مقابل الطعام، رفضوا الاستماع إلى أكاذيبه، وقاموا بطرده.
"إذا فتحتم  ولو مصنعا واحدا خلال الـ16 عاما سأتنازل عن هويتي، لا تخدعوا الناس، أعرفوا حدودكم، نحن جوعى".. كلمات ثائرة لقروي بسيط، تسببت في حالة فوضى خلال مؤتمر انتخابي لمرشح حزب العدالة والتنمية على مقعد بلدية قونية وسط تركيا.
صحيفة "أر تي جرتشاك" التركية نقلت اليوم الأحد، خبرا تحت عنوان "شجار بين القرويين وتابعين لحزب العدالة والتنمية"،  أشار إلى توجه مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات المحلية عن مقاطعة "أراغلي" في قونية، أدم أردال، إلى قرية "تشيلار" من أجل حصد أصوات القرويين وطلب دعمهم في الانتخابات.

أردال ذهب إلى القرية بصحبة رئيس مقاطعة "أراغلي" التابع لحزب العدالة والتنمية، وعدد آخر من الموالين للحزب الحاكم، حسب الصحيفة. 
فور بدء اجتماع أعضاء العدالة والتنمية مع القرويين، اندفع أحدهم قائلا: إذا فتحتم  ولو مصنعا واحدا خلال الـ16 عام سأتنازل عن هويتي، وأبدأ من الغد في بدء إجراءات انضمامي لحزب العدالة والتنمية، هيا تحدثوا واكشفوا لنا أن كنتم قمتم بتشييد ولو مصنع واحد".
القروي استكمل حديثه قائلا: لا تخدعوا الناس، نحن أصبحنا بائسين، نبيع حقولنا، وأبقارنا من أجل الحصول على الطعام، نحن جوعى.
قروي آخر أكد ما قاله زميله : إذا كنتم تقولون إن تركيا في وضع جيد، فإني بذلك لا أعيش هنا، نحن جوعى، جوعى، نحن نبيع محركاتنا، نبيع أبقارنا، التجار يأتون ولا يمنحوننا إلا ليرات قليلة  مقابل أبقارنا".

رد فاتر
خلال هذه الاشتباكات الكلامية، اندفع أحد مسؤولي العدالة والتنمية، محاولا القبض على زمام الأمور قائلا: يا أصدقاء إننا نتحدث. هناك من يريد سحق تركيا، اقتصادنا يتقلص"، ما جعل أحد القرويين يرد عليه غاضبا: لماذا يتم سحقنا، من الذي يريد سحقنا، هل تتحدثون عن أمريكا، إذن أفرغوا قاعدة إنجيرليك واطردوا سفيرهم.
عدد من وسائل الإعلام التركية ذكرت في تقاريرها قيام أحد تابعي العدالة والتنمية، بمحاولة إسكات أحد القرويين الغاضبين، بوضع يديه على فمه. فيما تسبب الشجار الحاد، في انسحاب أعضاء الحزب الحاكم من المؤتمر، والخروج سريعا من المكان، بعد أن طردهم الأهالي وقالوا لهم اركبوا سياراتكم واذهبوا من هنا.

Qatalah