يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


نشرت صحيفة "جمهورييت" صباح اليوم الأربعاء، كاريكاتيرا يصور أن رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، يفسد خطط الرئيس التركي، رجب إردوغان، وحاشيته. 

الكاريكاتير يظهر إردوغان غاضبا بينما يشاهد حوارا صحافيا لـ إمام أوغلو على قناة "سي إن إن" التركية يقول فيه: " ألغينا اتفاقية للأوقاف مثل وقف أنصار ووقف خدمة الشباب والتعليم في تركيا "تورجاف"، ووقف الشباب التركي  تقدر بـ 357 مليون ليرة". ويعلق إردوغان على حديثه "فلتذهب إلى عطلة يا رجل!".

رئيس بلدية إسطنبول إمام أوغلو، أعلن أنه تم إنهاء البروتوكولات/ الاتفاقيات التي تتم مع الأوقاف التي يوجد من ضمنها وقف أنصار ووقف خدمة الشباب والتعليم ووقف عزيز محمود هدائي ووقف دار الفنون إلهية ووقف خوجة محمد يسوي. وأكد خلال تصريحه أن البلدية أنفقت إجمالي 357 مليونا و 453 ألفا و972 ليرة من ميزانيتها لهذه الأوقاف المعنية.

أزمة "الإجازة"
كان إردوغان، انتقد عطلة حصل عليها إمام أوغلو، قبل وقوع سيول بمدينة إسطنبول، وهو ما رد عليه رئيس البلدية المنتخب قائلا: إن هناك من يقول إنه لم يذهب في عطلة طوال حياته، وكنت حاضرًا حينما حدث هذا وذاك، فهناك عبارة تقال لهم في الحياة المهنية وهي "هذا يعني أنك لم تعمل قط".

عمدة إسطنبول، أضاف :" كل إنسان عامل يحتاج إلى عطلة منطقية، لكن في حقيقة الأمر أنني لم أذهب في عطلة فهذه لا تُحتسب لأنها كانت يومين أو ثلاثة، وذهبت لرؤية زوجتي وأولادي بتولي مسؤوليات الزوج والأب الطبيعية للغاية وعدت إلى عملي مجددًا".
إردوغان، انتقد إمام أوغلو أثناء حفل نُظم بمقاطعة ريزة شرق تركيا عقب السيول التي ضربت إسطنبول، قال :"إنه يتضح مع كل خطوة يقومون بها أن هدفهم ليس تقديم الخدمات أو كسب الشعب، هدفهم الفوز بالسلطة والنفوذ ،الإيديولوجية ظهرت بوضوح في كل خطواتهم".

إردوغان أضاف: "السيل غمر إسطنبول، والسيد يقضي عطلته، أليس من المبكر أخذ هذه العطلة! لم أستطع أخذ عطلة كهذه أثناء تولي منصب رئاسة الوزراء وكذلك رئاسة الجمهورية".
إسطنبول، تعرضت الأسبوع الماضي لأمطار غزيرة نتج عنها خسائر كبيرة، وحمّل إردوغان إمام أوغلو مسؤولية غرق البلدية، رغم أن المدينة كانت تحت وصاية حزبه "العدالة والتنمية" منذ 2002.

Qatalah