يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


من صلب رجب إردوغان خرج فاسد كبير يحمل اسمه وصفاته، ليورط العائلة المشبوهة من الأساس في وقائع فساد وعمليات غسيل أموال، بعد أن أطلقه أبوه على مال الشعب التركي.
بدأ بلال إردوغان طريقه الإجرامي عبر مؤسسة خيرية، استغلها غطاءً لإخفاء صفقاته المشبوهة وإدارة عملياته في غسيل الأموال، فضلا عن استغلال قربه لأبيه في تسهيل الحصول على مساحات كبيرة من الأراضي لرجال الأعمال مقابل عطايا ومكافآت سخية.
استولى بلال أيضا تحت غطاء تلك المؤسسة على 15 فدانا على ساحل بحيرة صابانجا، وهي من أفضل المناطق في تركيا، بدعوى "توسيع وقفه لخدمة الشعب التركي".

Qatalah