يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يتمتع بمواهب خرافية لا يستطيع أحد أن ينافسه عليها، إنه يمتلك كفاءة عالية في إدارة أكبر المؤامرات داخل أنقرة وأهمها على الإطلاق مسرحية الانقلاب الشهيرة التي مكنت إردوغان من ابتلاع خصومه دفعة واحدة، كما يتمتع بعلاقات قوية مع إسرائيل، وينظر إلى "داعش" على أنها الفرخة التي تدر له الذهب وبالتالي فإنه يوفر للتنظيم الإرهابي ما يحتاج إليه من دعم. إنه بيرات آلبيراق صهر إردوغان ووزير المالية.
قبل 14 عاما اقترن آلبيراق بابنة إردوغان ليتغير مسار حياته، قفز الموظف بشركة شاليك القابضة إلى منصب المدير بعد 3 سنوات فقط من زواجه، وتوالى صعوده ليصبح رئيسا تنفيذيا لشركة "شاليك – آلبيراق" في 2013، ولكنه فضل الخروج من الظل واقتحم عالم السياسة، وحصل بسهولة على عضوية البرلمان عن حزب العدالة والتنمية ، ليقتنص حقيبة البترول والثروات الطبيعية عام 2015 في حكومة أحمد داوود أوغلو، وأخيرا أصبح وزيرا للمالية في 2018.

Qatalah