يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


اختار العثمانيون أن يسجلوا اسماء سلاطينهم في التاريخ كأكبر دعاة للتخلف، حرموا الطباعة 400 عاما، رغم علمهم أن المطبعة التي اخترعها  غوتنبرغ  في ألمانيا، لها عظيم الأثر في نشر العلوم والمعارف ورفع الثقافة العامة.

خشي العثمانيون من انتشار الوعي السياسي بين المسلمين في الأقاليم المختلفة للدولة مما دفعهم إلى تحريمها وقصرها على المسيحيين واليهود. ووصل الأمر إلى حد إصدار الفتاوى التي تعاقب بالقتل كل مسلم يضبط أثناء طباعة الكتب إلى أن استطاع إبراهيم متفرقة إنشاء أول مطبعة عثمانية منتصف القرن الثامن عشر ومع ذلك ظل إنتاجها محدودا للغاية وغير مؤثر إجمالا في الفكر العربي والإسلامي الذي لحقته أضرار جسيمة جراء الجريمة العثمانية التي لا تغتفر.

Qatalah