يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


اشتهر السلاطين الأتراك بالشراهة في تناول الطعام لحد التخمة والشراب حتى السكر، وتناول اللحوم غير المطبوخة والأكلات الدسمة، فباتوا محل تهكم الرعية التي وصفتهم بالخنازير، فرضوا على الفلاحين بإسطنبول تقديم أجود أنواع اللحوم والفاكهة والخضروات إلى "طوب قابي" قصر الحكم، فأصابتهم عاداتهم الغذائية الخاطئة بالعديد من الأمراض، وأصبح تسوس الأسنان مرضا ملازما للسلاطين والأمراء.

استوردت الدولة الأطباء من أوروبا لعلاج أفواه النخبة، وارتفعت تكاليف الخدمات الطبية لرعاية أسنان الصفوة التركية، ففرضوا على الرعية "ضريبة الأسنان" التي تقضي بتحمل الفلاحين تكاليف علاج أسنان آل عثمان وحاشيتهم، ومن يرفض دفعها يتعرض للجلد والسجن، كما فرضوا "ضريبة الكراء" فأجبروا الرعية على دفع ضريبة أخرى مقابل الجهد الذي تبذله أسنان محصلي الضرائب في مضع الطعام. 

Qatalah