يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


 

كل ممنوع أصبح مسموحا في تركيا طالما يدر الأموال، حتى لو كان السم الزُعاف "المخدرات"، فتركيا تحت حكم رجب إردوغان تحولت لبوابة تداول المواد المخدرة إلى أوروبا ومعبر تنتقل عبره بضائع تجار السموم مقابل "إتاوات".

يعترف رئيس مصلحة جمع معلومات وحركات التهريب والاستخبارات بوزارة الداخلية، عمر أولو، أن المخدرات يتم نقلها إلى أوروبا عبر البلقان، وأن دخول شحنات المخدرات يمر بالمعابر الحدودية والجوية والموانئ البحرية والخطوط الحدودية تحت أعين القوات البرية التركية، وأن القيمة السوقية لكمية المخدرات التي تمر عبر أنقرة تعادل 50 مليار ليرة.

Qatalah