يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"لم تكن السجون ممتلئة بهذا القدر قبل وصول حزب العدالة والتنمية إلى السلطة"، هكذا علق السياسي التركي عبد اللطيف شنار على أوضاع الحريات في بلاده، موضحا أن عدد المعتقلين في عام 2002 كان 55 ألفًا، والآن هناك 60 ألف طالب سجينا، فضلاً عن آلاف السياسيين والأطفال.
شنار أشار إلى تزايد الانتحار داخل السجون، فقد وقعت سبع حالات جديدة خلال الشهرين الماضيين، لترتفع إلى 52 حالة، بسبب الممارسات الوحشية والتعذيب.

وزير العدل التركي عبد الحميد غول كشف أن عدد السجناء والمعتقلين بلغ نحو 260 ألفا في نوفمبر 2017، بينما احتلت تركيا المرتبة الثانية على قائمة الدول الأكثر سجناء في العالم، بنسبة 287 سجينًا لكل 100 ألف نسمة، حسب منظمة التنمية الاقتصادية والتعاون (OEC).

يذكر أن أعداد السجناء تضخمت عقب مسرحية الانقلاب في 2016، حيث ألقت قوات الأمن القبض على أكثر من 100 ألف بتهمة الانتماء لتنظيمات إرهابية. ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس التركي رجب إردوغان باستهداف المعارضة، بزعم تورطهم في الانقلاب، ما زاد التيار المعارض لعضوية أنقرة داخل الاتحاد، حسب وكالة رويترز.

Qatalah