يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"السلطة الحاكمة ساهمت في تدهور المجتمع أخلاقياً، كما وضعت الاقتصاد في مأزق حرج، وأصبح الشعب عاجزاً عن العيش"، هكذا عدد رئيس جمعية بيوت الشعب، نوري جوناي، مواطن الفشل في سياسات الرئيس التركي رجب إردوغان وحكومته العدالة والتنمية، التي هوت بالبلاد على المستويات كافة.
جوناي قال خلال لقاء متلفز :إنه "فيما يخص السياسة الخارجية، توترت العلاقات مع أمريكا وروسيا بسبب صفقة صواريخ S-400، بالإضافة إلى الانهيار والفشل في التعامل مع الملف السوري".
رئيس جمعية بيوت الشعب قال :إن "النقطة التي وصلنا إليها الآن هي وجود كيان سياسي وسلطة حاكمة لا يتحملها المجتمع والجغرافية التركية، وأكبر مثال على ذلك هو نتائج انتخابات البلديات التي دفعت رئيس إردوغان للانسحاب من الحملة الانتخابية قبل إعادة التصويت في بلدية إسطنبول المزمع إجراؤه في 23 يونيو".
جوناي أشار إلى أنه لا أحد يعلم سبب انسحاب إردوغان، مضيفا: "يبدو أنه أدرك فشل أعضاء حزبه في التواصل مع المجتمع، وفشلهم في إقناع الشعب بهم رغم امتلاكهم عددا كبيرا من القنوات التلفزيونية". واختتم قائلا :"نحن نتحدث في قنوات المعارضة التي لا يتجاوز عددها أصابع اليد وهم لديهم عشرات القنوات التلفزيونية الرسمية والخاصة لكنها غير كافية لإقناع الشعب بهم".

Qatalah