يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


أصبحت تركيا على يد رجب إردوغان محطة ترانزيت للراغبين في الانضمام إلى التنظيمات الإرهابية، فضلا عن آلاف الشباب المغرر بهم للقتال في صفوف تنظيم داعش الإرهابي في سورية والعراق.
تورط النظام التركي في العديد من الصفقات المشبوهة مع الإرهابيين حتى باتت أنقرة متعهد نقل المجندين إلى التنظيمات المتطرفة، حيث تستقبلهم وتتولى تدريبهم ومن ثم نقلهم في أفواج إلى الجهاديين في كل سورية.
يجري ذلك على مرأى ومسمع من جهاز الاستخبارات التركية. وكشف النائب التركي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض أران أردام عن 5 أوكار سرية لتنظيم داعش في مدينة إسطنبول، يتلقى فيها أعضاء التنظيم الجدد تدريبات ميدانية ومحاضرات عقائدية مسمومة تستهدف عقولهم.
قال في إحدى جلسات البرلمان التركي في 29 يونيو 2016. "انظروا يا أصدقاء إلى هذه الوثائق السرية، 1800 إرهابي انضموا إلى تنظيم داعش، انتقلوا في مجموعات من تركيا إلى سورية منذ العام 2011".
أضاف: "المسؤولون في حكومة حزب العدالة والتنمية كانوا يتابعونهم وهم في الطريق إلى سورية، ويعطونهم أوامر من قبيل: ابقوا في هذا الفندق، تحركوا من هذا المكان، تعالوا إلى هنا. هكذا جرى نقل 1800 إرهابي إلى سورية دون اعتراضهم من قبل الأمن".

Qatalah