يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


يتعرض العمال الأتراك لظروف عمل قاسية، تؤدي إلى وفاتهم سريعا، ورصد تقرير مجلس الصحة والسلامة مطلع مارس الجاري جملة من الانتهاكات ضدهم في ظل إهمال رسمي جسيم، محملا حكومة رجب إردوغان المسؤولية كاملة عن دمائهم وأوضاع أسرهم.

ظروف العمل غير الآدمية في مواقع العمل التركية أدت لمصرع 284 عاملا خلال الشهرين الماضيين، منهم 9 سيدات وطفل و3 لاجئين سوريين، ومنهم 282 غير مؤمن عليهم صحيا أو اجتماعيا، ولم يحصل ذووهم على تعويضات.

التقرير أكد أن الضحايا لقوا مصرعم خلال عملهم في مجالات البناء والتشييد والنقل والزراعة، وفيما تصدرت النساء ضحايا قطاع الزراعة والمنسوجات والمواد الغذائية، فإن 64% من ضحايا قطاع الزراعة عمالة غير منتظمة.

أظهر التقرير أن حوادث العمل وقعت في إسطنبول وقوجه إيلي وأنطاليا ومانيسا، فيما تشير تقارير آخرى إلى أن 22.5 ألف عامل قتلوا منذ صعود حزب العدالة والتنمية إلى السلطة عام 2002، وأن 1923 عاملا قضوا في 2011.

اقرأ أيضاً

Qatalah