يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


علاقة تاريخية تربط بين أكبر عصابتين في الشرق الاوسط، الأتراك والصهاينة، تحالف تدمير الشعوب العربية بدأ مع تأسيس الدولة العثمانية التي استعانت باليهود وخبراتهم الفنية في دعم الجيش مقابل امتيازات اقتصادية، ما سمح لهم بالتغلغل في الدولة وتولي مناصب مهمة،  جمعوا من خلالها ثروات طائلة، وتمكنوا من تحقيق أحلامهم بالتوطين  في بلاد الشام خاصة فلسطين، فيما وصل يهود الدونمة في وقت من الأوقات إلى بسط نفوذهم بالكامل على السلطنة، ورسم السياسات العامة للدولة التي سلمتهم مفاتيح العرش. 
المسلمون في الأندلس استغاثوا بالأتراك، فأرسل السلطان العثماني سفنه لتهجير اليهود إلى شواطئ شمال إفريقيا ليتمكنوا من بسط نفوذهم في الولايات العربية، خاصة تونس، ويتحكمون في تجارة المتوسط، وترك المسلمون بمفردهم في مواجهة المذابح. 
الوثائق تفضح تواطؤ العثمانيون مع اليهود ، وتمهيد الأرض العربية لاحتلالها عبر اتفاقيات سرية، نجحت في أن تضع الخنجر الصهيوني في خاصرة الجسد العربي، وتصنع تعاونا مشتركا بين العصابتين على مدار خمسة قرون كاملة. 
احتضان اليهود كان بمثابة فريضة تسابق سلاطين الدولة العثمانية والحكام الأتراك على آدائها، بدأت مع بايزيد الثاني الذي أمر بحسن استقبال يهود إسبانيا وفتح لهم أبواب السلطنة، متوعدًا بقتل كل من يعاملهم بالسوء.
سليمان القانوني تحول لدمية في يد زوجته اليهودية روكسلانا فتودد  لبني جنسها، ووضع حجر الأساس لدولة الاحتلال في مدينة الجليل (طبرية)، فيما منحهم ولده سليم حق الاستقلال، أما عبد الحميد الثاني فقد فتح أمامهم أبواب بيت المقدس، في مقابل وعد بملء خزانته الخاوية، إلا أن اليهود تلاعبوا بالسلطان ولم يسددوا شيئا ليلحق به العار كلما ورد اسمه مقترنا بالخيانة. 
الدولة العثمانية كانت بمثابة القابلة التي ولد على يديها الكيان الصهيوني، تحالفت الإمبراطورية الألمانية لتقديم الأرض العربية إلى اليهود بوعد "بلفور عثماني" الذي دشنه عبدالحميد في مفاوضاته مع هرتزل وصدقت عليه حكومة الاتحاد والترقي، لتصبح فلسطين في متناول اليهود. 
بعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الثانية، عادت تركيا لتجدد عهدها مع الصهاينة لتستمر العلاقة بين البلدين على مدار سبعة عقود هو عمر الدولة العبرية. 
عقب مؤتمر مدريد خرجت العلاقة الآثمة إلى العلن، ليرتفع التمثيل الدبلوماسي بين البلدين إلى درجة السفراء، وفي التسعينيات بدأ شهر العسل، وزادت الروابط العسكرية والاقتصادية التي مكنت إسرائيل من تسليح وتدريب الجيش التركي وتحويل تركيا إلى سوق للبضائع الصهيونية، فيما يعملان في الوقت الحالي على تعطيش العراق وسورية بإقامة السدود على نهري دجلة والفرات. 
الرئيس التركي في حفل تنصيبه أصر على أن يرتدي أحد حراسه  زي يهود الخزر وكأنه يقول للإسرائيليين "نعتز بأخوتكم"، ويذكرهم بالعلاقة القديمة وأواصر المحبة، في وقت كان فيه المسلمون في جميع أنحاء العالم يتحسرون على ذكرى مرور خمسة قرون على إنهاء الوجود العربي الإسلامي في الأندلس.
تركيا كانت من أوائل الدول التي اعترفت بالكيان الصهيوني، إردوغان ذهب إلى القدس للقاء نصيره شارون، وهناك ترحم على قتلى اليهود وزار قبر مؤسس الدولة الصهيونية. 
 مشاهدة الإسرائيليين وهم يمرحون على شواطئ البوسفور تخبرنا إلى أي مدى يفضل الصهاينة السياحة في تركيا باعتبارها دولة صديقة منذ القدم، أما حجم التجارة بينهما فهو دليل على أن أنقرة مستمرة في عناق تل أبيب ولا يمكن لأحد أن يفصل بينهما. 
الحروب الكلامية يشنها سلطان أنقرة ضد إسرائيل في معاركه الانتخابية باتت مثار السخرية في الأوساط السياسية، التي تدرك مدى متانة العلاقة بين إردوغان وشركائه في تل أبيب، فيما تملأ الألحان التركية حانات تل أبيب داخل "العثمانيون" وهو اسم أطلق على فرقة موسيقية.
عثمانلي في هذا الملف يذهب بك إلى أيام السلاطين الذين تولوا غرس الشجرة الصهيونية على الأرض العربية، حتى نمت وترعرعت، ويسير معك عبر قرون طويلة شهدت تحالفا شيطانيا بين العصابتين وصل إلى قمته الآن في عصر إردوغان. 
 
يهود الخزر.. آباء تركيا وحراس إردوغان
ليس بالأزياء، والتيجان، والسيوف الخشبية، يعود مجد دولة أسقطها الظلم والفساد حتى ذهبت أدراج الرياح، لكن رجب إردوغان يتوهم ذلك، ويظن أنه قادر - بالإيحاء- على إحياء سلطنة أجداده البائدة، ولو بصور احتفالية لرئيس منفوخ الطلعة في بزة عصرية يسير بين حراس يرتدون أزياء جنود السلطنة في عهودها المختلفة، تعبيرا عن الأجناس التي شاركت في بناء الأمة التركية.
إلا أن المشهد الذي فرضه الرئيس التركي على مراسم حفل تنصيبه، لم يكن يقتصر على الوجاهة الزائفة، فقد انطوى على رسالة مشفرة لمن يهمه الأمر في تل أبيب واللوبي الصهيوني الداعم في الولايات المتحدة، مفادها "نعتز بأخوتكم"، إذ ظهر أحد الحراس الممثلون إلى جوار إردوغان في زي يهود الخزر، الذين شكلوا نواة دولة إسرائيل، كما كانوا الجذر الذي نما فوقه آل عثمان عند احتلال الأناضول، ويعتز به أحفادهم اليوم، في اعتراف رسمي بحقيقة وأصول الدولة التركية للمزيد
 
تركيا تحتفل بحلفائها.. 500 عام على نجاة اليهود من محرقة الأندلس
قبل 26 عاما، وبينما كان المسلمون في جميع أنحاء العالم يتحسرون على ذكرى مرور خمسة قرون على إنهاء الوجود العربي الإسلامي في الأندلس، بسبب تخاذل سلاطين الدولة العثمانية وخيانتهم لأهالي غرناطة، كانت تركيا تقيم احتفالا بالذكرى نفسها لكن لأسبابها الخاصة: نجاة اليهود السفارديم من المحرقة الإسبانية عام 1492 واستقبال إسطنبول لهم، بحضور الرئيس الإسرائيلي - في ذلك الوقت- حاييم هرتزوغ لمراسم الحفل بدعوة من رئيس الوزراء التركي تورغوت أوزال للمزيد
 
إردوغان احتفى بذكراها .. اليهودية جراسيا منديس سلطانة سليمان القانوني
تحالف شيطاني بين التركي واليهودي لنهب خيرات الأمم، الأول يغزو وينهب بالسيف ويمهد الطريق للثاني ليمتص ثروات الشعب ويحتكر تجارته ويسخر أهله في خدمته، وحديثا يحتفي حفيد العثمانيين وحامل لواء مشروعهم الراهن رجب إردوغان بواحدة من أهم رموزهم، دونا جراسيا منديس، المسؤولة عن بدء توطين الصهاينة  في فلسطين المحتلة للمزيد
 
يهود الدونمة.. جيش الصهيونية الأول وحكام إسطنبول
كانوا أكثر جماعة سرية شهرة، وأنجحها في العيش بشكل علني، وأقدرها على إسقاط دولة من الداخل، وأسبقها في مشروع تمكين اليهود من رقبة بلاد الإسلام والعرب، باعتبارهم الطليعة الأولى لجيوش الحركة الصهيونية.
جماعة يهود الدونمة تمتلك الحكاية الأغرب في التاريخ العثماني كله كطائفة دينية مميزة، عاشت حياة "سرية معلنة" لقرنين ونصف القرن، ثم قدر لها أن تحكم السلطنة العثمانية وترسم سياساتها التي كانت تزعم أنها تحت لواء "الشريعة الإسلامية"، رغم أن عدد أعضاء تلك الجماعة لم يزد على عشرة آلاف للمزيد
 
لكسر العرب .. "يهود ليفورنو" أباطرة تجارة المتوسط برعاية عثمانية
تحالف العثمانيون مع يهود أوروبا بعد أن تخلوا عن مسلمي الأندلس يلاقون أهوال محاكم التفتيش، فيما أرسلوا سفنهم لتهجير اليهود إلى شواطئ شمال إفريقيا، ثم استكملوا خيانتهم بتهجير تجارهم من ميناء ليفورنو الإيطالي إلى تونس، ليصبحوا عمالقة تجارة البحر الأبيض المتوسط على حساب المسلمين والعرب، الذين أفلسوا وأصبحوا عمالا لديهم للمزيد
 
سنوات الرعاية.. كيف نشأت الصهيونية في كنف آل عثمان؟
تكشف الوثائق وكتب التاريخ الموقف الحقيقي للدولة العثمانية من دولة الصهاينة، فالوقائع وتفاصيل الاتفاقيات السرية بين الطرفين صادمة، وتسطر فصولًا عريضة من الخيانة التركية للأمتين العربية والإسلامية، ليس منذ وصول رجب طيب إردوغان للسلطة مع مطلع الألفية الجديدة، بل إنه يأتي فيذيل قائمة طويلة من خيانة الأتراك عبر الارتماء في أحضان اليهود والصهاينة على مدار خمسة قرون كاملة للمزيد
 
عبد الحميد الخائن.. عثماني باع فلسطين والقدس
مقابل وعد من اليهود بتسديد ديونه لأوروبا، باع عبدالحميد الثاني شرفه ودينه ومكّن اليهود من فلسطين ليقيموا عليها دولتهم دون ثمن، حيث ضحك اليهود على السلطان العثماني بعد 8 سنوات من المفاوضات أخذوا فيها منه كل ما يريدون الحصول عليه وتركوه يتجرع مرارة الخديعة وذل العار الذي لحق به، فاقترنت سيرته بخيانة العرب والمسلمين، ولقد اعتمد عبدالحميد على أصدقائه من زعماء الطائفة اليهودية، في تمويل خزانة الدولة الخاوية، وتفاوض مع صديقه هرتزل مهندس مشروع الاستيطان الصهيوني، على بيع فلسطين، ودخل معه في مباحثات للمقايضة على الأرض والعرض مقابل الأموال للمزيد
 
وعد بلفور العثماني.. القدس صهيونية!
لعبت الدولة العثمانية دور القابلة، على يديها ولد الكيان الصهيوني، ووصلت بفضلها الهجرات اليهودية إلى فلسطين بسلام.. تحالفت مع الإمبراطورية الألمانية من أجل تقديم الأرض العربية على طبق من فضة لآل صهيون، عن طريق إصدار وعد "بلفور عثماني" يمنح اليهود أرض فلسطين، وهو الوعد الذي دشنه السلطان عبدالحميد الثاني أثناء مفاوضاته مع هرتزل واستكملته حكومة الاتحاد والترقي للمزيد
 
خطاب عزت بك.. وثيقة تنازل العثمانيين عن القدس الشريف
يومًا تلو الأخر، تكشف الوثائق الخطية الجرائم التي ارتكبها آل عثمان بحق العرب والمسلمين، جرائم لا يمحوها ادعاء المظلومية، أو حملات غسيل السمعة المتمثل في تزييف التاريخ بتلال من الكتب والمراجع المفبركة ، التي تتحدث عن أدوار بطولية للدولة العثمانية في الدفاع عن فلسطين والقدس العربية الإسلامية للمزيد
 
الشبح.. وثيقة الزواج السري بين أنقرة وتل أبيب
كانت كامرأة جريحة تحاول ستر عورتها التي تهتكت أمام أعين العالم، في حربين متتاليتين، خسرت فيهما كل شيء: دولتها، وسلاطينها، وتاريخها، وشرفها العسكري أيضا.
هكذا كان حال تركيا ما بعد الحرب العالمية الثانية، تبحث عمن يسترها ولو ببيع ما تبقى من شرفها، أو ما اعتبرته شرفها، وأخيرا.. أسفر بحثها الطويل المترنح في طرقات السياسة المتشابكة بين عواصم وقوى كبرى تتشكل، عن ضالتها في عميل صغير لم يكن شيئا مذكورا مقارنة  بـ"العملاق التركي"، عميل خدمته الظروف فتحول إلى دولة.. تسمى إسرائيل للمزيد
 
التسعينيات.. شهر العسل بين تركيا وإسرائيل
تمثل سنة 1992 عاما فارقا في تاريخ العلاقات التركية الإسرائيلية، من حيث تحولاتها الحاسمة وآثارها بعيدة المدى على أوضاع الشرق الأوسط حتى اليوم، إذ إنه عقب أشهر قليلة من انتهاء مؤتمر مدريد للسلام الذي جلست فيه الفصائل الفلسطينية على طاولة واحدة مع الحكومة الإسرائيلية، قررت أنقرة التخلي أخيرا عن قناع دعم القضية العربية الذي ارتدته لأغراض نفعية بحتة منذ السبعينيات وأعلن رئيسها "تورغوت أوزال" رفع التمثيل الدبلوماسي في تل أبيب إلى أقصى مستوياته وتبادل السفراء بين البلدين للمرة الأولى منذ قيام الدولة العبرية عام 1948 للمزيد
 
تحت الوصاية الصهيونية .. الجيش التركي صناعة إسرائيلية
العلاقة بين الكيان الصهيوني والدولة العثمانية أثبتها التاريخ بالوثائق، بينما التعاون العسكري بين البلدين جاء عن طريق سلسلة من الاتفاقيات، عبر زيارات متبادلة لكبار القادة في البلدين، ما نتج عنه وصاية كاملة لإسرائيل على الجيش التركي الذي اعتمد عليها في التسليح والتدريب، بينما كان العداء للعرب هو القاسم المشترك بين الفريقين للمزيد
 
"مانافجات".. تركيا تسرق مياه العرب لتملأ خزانات إسرائيل
تعطيش العراق وسورية هدف تركي تنفذه حكومة إردوغان عن طريق إقامة السدود على نهري دجلة والفرات، في وقت تسعى فيه أنقرة عبر مفاوضات طويلة إلى إمداد إسرائيل بما تحتاج إليه من مياه الشرب والزراعة عن طريق نهر مانافجات.
في يونيو عام 1990، كتب "أبراهام شيمتوف" الباحث في معهد "تاهال" الصهيوني المتخصص في شؤون المياه تقريرا قدم من خلاله حلا لمشكلة إسرائيل  المائية المزمنة عن طريق استيراد مياه الشرب النظيفة من "مانافجات" جنوب تركيا، حيث يمتلك النهر كميات هائلة تقدر بـ 4.7 مليار متر مكعب من المياه العذبة التي تستخدمها تركيا في توليد الطاقة الكهربائية، بينما  يبقى فائض كبير يصب من المياه  في البحر المتوسط دون أن يحقق نفعا لأصحابه للمزيد 
 
الكلام للفلسطينيين والبضائع لتل أبيب .. إردوغان يقفز بأرقام التجارة مع إسرائيل
عندما يهاجم الرئيس التركي إسرائيل في مؤتمراته الانتخابية، فلا يجب أخذ الأمر على سبيل الجد، إردوغان يسعى من وراء ذلك إلى الحصول على أصوات الناخبين فقط، أما العلاقة بينه وبين الكيان الصهيوني فهي مستمرة ولم تنقطع وتزداد قوة يوما بعد آخر ، خاصة في المجال الاقتصادي، فيما تعتبر تل أبيب أهم الشركاء التجاريين لأنقرة للمزيد
 
تحالف الشر.. السياحة الإسرائيلية تملأ خزانة العثمانيين الجدد
تفضح الأرقام زيف العنتريات والحروب الكلامية التى يهوى رجب إردوغان أن يخوضها ضد الكيان الصهيوني، بغرض الدعاية ودغدغة مشاعر الجماهير لترويج مشروع العثمانيين الجدد في العالمين العربي والإسلامي.
دجل حفيد العثمانلية ومن سلموا أرض فلسطين للعصابات الصهيونية تفضحه العلاقات الاقتصادية الحميمة مع إسرائيل، خصوصا في السياحة ومشهد الإسرائيليين على شواطئ البوسفور، رغم التوترات السطحية والمصطنعة بين البلدين مؤخرا للمزيد
 
صهاينة "العثمانيين" .. إسرائيل ترقص على موسيقى تركية
في حانة شافا بإحدى ضواحي  تل أبيب، يقبض هاريل شاشال بشفتيه على الكلارينيت، متوسطا في جلسته 5 موسيقيين يصطفون يمينه ويساره، ممسكين بآلات أغلبها شرقي: عود، قانون، رق، طبلة، وفيولين. 
شاشال يطلق زفرته الأولى من الآلة التي يشبه صوتها المزمار، ثم تبدأ خلفه الآلات الأخرى بالعزف، وتصوغ جميعها لحنا تركي الأصل، تتمايل عليه راقصة تقذف بعقول الحاضرين إلى مجالس السلاطين خلف أسوار قصر طوب قابي المعزول عن العالم.
"العثمانيون" اسم أطلقه شاشال على الفرقة المنشأة عام 2001، لأنه لا يقدم من خلالها سوى الموسيقى التركية القديمة، والتي تعتبر في نظر مواطني الكيان الصهيوني جزءا أصيلا من تراثهم الثقافي المشترك مع الأتراك للمزيد

Qatalah