يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


احترفت تركيا المتاجرة بهموم الوطن العربي، وتشدقت بدفاعها عن الفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة، لكن الواقع ينفي مزاعم أنقرة التي لم تشعر بالخجل يومًا جراء انفتاحها غير الطبيعي على دولة الاحتلال الإسرائيلي.

التاريخ يقول إن تركيا هي أول دولة إسلامية تعترف بالكيان الصهيوني في المنطقة، وأن العلاقة بينهما متجذرة، وأن الدولتين بينهما شراكة تجارية واقتصادية وأمنية وعسكرية واستخباراتية على أوسع نطاق. 

وجاء العام 2016 ليوقع إردوغان وثيقة العار التي عُرفت إعلاميًا بـ"التطبيع الشامل مع إسرائيل". وبرر الإعلام التركي الأمر وقتها بأن التوقيع يخدم القضية الفلسطينية، ويساعد في تخفيف الحصار على غزة!

Qatalah