يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بعد نحو 20 عاما من إصدارها الأول، انتقلت منظومة الصواريخ الدفاعية S-400 من روسيا إلى تركيا، لتكون ثالث دولة تملكها، بعد بيلاروسيا، ودولتها الأم. بينما يظل في قائمة المشترين الصين والهند والسعودية والجزائر والعراق.

إذا كانت كل هذه الدول قد وقّعت مع موسكو عقودًا لشراء الـS-400، فلماذا الضجة تحديدا مع تركيا؟ الإجابة أن تركيا أول دولة تحوز المنظومة الدفاعية الروسية، والمقاتلة الهجومية الأمريكية F-35 معًا، كما أنها الوحيدة من بين المشترين التي تحمل عضوية اتحاد شمال الأطلسي، الناتو.

المنظومة الروسية صممت خصيصّا لمواجهة المقاتلات الأمريكية من الطراز F-35، فامتلاك تركيا لها، وللمقاتلة الأمريكية معًا، بمثابة الإمساك بميكروب الداء، ومصل اللقاح معًا. ويمكنها حينها تصدير التكنولوجيا الأمريكية إلى روسيا، لتفقد الـF-35 فعاليتها في أي حرب محتملة مع روسيا وحلفائها.

معدات الناتو العسكرية تعمل بأنظمة وبرمجيات متوافقة، وهو ما لا ينطبق على المنظومة الروسية، الأمر الذي يحدث خللا مباشرًا في تسليح الناتو، وقدرته على التعامل مع أي  تهديد روسي. خصوصا أن الحلف تم تشكيله من الأساس لمواجهة نفوذ الاتحاد السوفييتي، سابقًا، وتواجد تكنولوجيا روسية وسط تسليحه، تعني اختراقًا خطيرًا لفعاليته.

منذ إعلان أنقرة عن توقيع الصفقة مع موسكو، في 2017، توالت التحذيرات الأمريكية على أعلى المستويات، وكلما اقترب ميعاد التسليم، زادت نبرة الحديث عن المنظومة حدة وسخونة. حتى وصل الأمر بإعلان واشنطن عن حزمة العقوبات المحتملة على أنقرة إذا ما مضت قدما في إتمام الصفقة. بدءًا بتجميد صفقة بيع 100 نسخة من الـF-35، ثم إيقاف مشاركتها في إنتاج المقاتلة، وهو ما يفقد تركيا نحو 12 مليار دولار، ثم منع الطيارين الأتراك من برنامج تدريبي كان على وشك البدء.

مرارًا، شدد الرئيس التركي، رجب إردوغان، على أن الصفقة شأن سياديّ، وستتم في موعدها، وفي المقابل، كانت وزارة الدفاع الأمريكية، البنتاجون، تنشر تسريبات حول العقوبات الوشيكة، وتتخذ إجراءات تحذيرية واضحة، جعلت الليرة التركية تسقط أمام الدولار، بينما كان ديكتاتور أنقرة يعوّل كثيرا على علاقته الشخصية بالرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويراها كافية لفرملة أي قرار من الكونجرس ضد بلاده يتضمن أية عقوبات. لكنه كان واهمًا.

الكونجرس أعد مشاريع 5 قوانين تلزم الرئيس الأمريكي بتوقيع عقوبات على تركيا، وأصدرها بالفعل، ليفقد ترامب قدرته على مجاملة حليفه المتهور، وبدأت العقوبات تتوالى وتتجه تدريجيا نحو مزيد من التصعيد، إلى حد ينذر بطرد تركيا من الناتو، لتكون أكبر خسارة سياسية وعسكرية في تاريخها، منذ إنشاء الجمهورية.

في هذا الملف، قصة الـS-400.. المنظومة، والأزمة، والتطورات، والتفاصيل، والسيناريوهات المحتملة.

عواقب وخيمة .. البنتاجون يحذر تركيا من استكمال صفقة "S 400"
حذّرت الولايات المتحدة الحكومة التركية من استكمال صفقة شراء الصواريخ الروسية "إس 400"، مهددة بعدم منحها مقاتلات "إف-35" ومنظومة "باتريوت" الأمريكية، بالإضافة إلى تعرضها لعواقب وخيمة، في إشارة إلى عقوبات اقتصادية محتملة.
المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) تشارلز سامرز هدد تركيا في مؤتمر أول أمس الجمعة بالعاصمة واشنطن، قائلا: "إذا اشترت إس-400 فسيكون لذلك عواقب وخيمة على علاقاتنا العسكرية، لن تحصل على مقاتلات إف-35 ومنظومة باتريوت". للمزيد

في الذكرى الـ70 لتأسيسه .. تركيا عضو منبوذ يهدد بانقسام "الناتو" (1)
المفترض أن تركيا عضو في حلف الناتو، لكن الوقائع تؤكد أن أنقرة حريصة على صناعة الخلافات مع دول التحالف الأكبر في العالم، ولا تستطيع البقاء دون افتعال أزمات متواصلة تجعل منها دولة منبوذة داخل الكيان العسكري الضخم. 
لأسباب عديدة في مقدمتها الخلافات التي تثيرها تركيا مع 9 دول أعضاء هي الولايات المتحدة، واليونان وفرنسا وألمانيا وبلغاريا وهولندا وبلجيكا والتشيك والدنمارك، يواجه حلف شمال الأطلسي "ناتو" في الذكرى السبعين لتأسيسه (4 أبريل 1949) إحدى أكبر الأزمات في تاريخه. للمزيد

تحذير جديد .. الكونجرس: شراء تركيا S400 يعني مزيدا من العقوبات
وضع الرئيس التركي رجب إردوغان نفسه في مأزق جديد، سيخرج منه خاسرا كعادته، بعد أن أثار غضب الكونجرس الأمريكي، والذي هدد بفرض عقوبات على أنقرة في حال اتمام صفقة منظومة الدفاع الروسية S-400. 
لن تكون العقوبات الأمريكية نهاية المطاف لتأديب إردوغان، وقد تهدد بقاء أنقرة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذي يرفض امتلاك أحد أعضائه منظومة تسليح روسية.  للمزيد

بسبب "S-400" .. ساترفيلد مطرقة واشنطن الجديدة لتأديب إردوغان
بمرور الأيام يثبت رجب إردوغان أنه مجرد "فأر يلعب بين أقدام الفيلة وهي ترقص"، كما وصفه وزير الخارجية المجري، بيتر زيجارتو، في تصريح سابق له، ففي الوقت الذي يحاول فيه الظهور بمظهر المتمسك بصفقة الصواريخ الروسية "S-400"، تراه يرسل غلمانه إلى واشنطن لتبرير الصفقة تحت مزاعم "الاضطرار"، وذلك للحيلولة دون فرض عقوبات أمريكية جديدة على أنقرة.
الموقف الأمريكي لم يتغير من البداية، والإعلان عن الصفقة أثار غضب الكونجرس، الذي هدد بفرض عقوبات على أنقرة في حال اتمام صفقة منظومة الدفاع الروسية S-400، أيضًا لن تكون العقوبات الأمريكية نهاية المطاف لتأديب إردوغان، حيث قد تهدد بقاء أنقرة في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، الذي يرفض امتلاك أحد أعضائه منظومة تسليح روسية. للمزيد

عنترية إردوغان السبب .. "S 400" تكبد تركيا 10 مليارات دولار خسائر
تصريحات رجب إردوغان العنترية، جرت على تركيا وبالا لا ينتهي، فالرجل لم يتعظ من انهيار الليرة أمام الدولار، منتصف العام الماضي، بعد العقوبات الأمريكية بسبب قضية القس أندرو برانسون، الذي اضطر في النهاية للإفراج عنه بعد أكثر من عامين قضاها في سجون أنقرة، والآن يستعد الكونجرس الأمريكي لعقوبات جديدة بسبب تعنته غير المبرر في المضي قدما لإتمام صفقة الصواريخ الروسية S400.
"ربما تتجاوز 10 مليارات دولار" بهذه العبارة توقع موقع "ديفينس نيوز" الدفاعي الأمريكي حجم الخسائر التي ستتكبدها الصناعة العسكرية التركية حال استمرار نظام إردوغان في المضي قدمًا في شراء منظومة صواريخ أرض- جو بعيدة المدى "S400" الروسية. للمزيد

بسبب إصراره على "S- 400" .. "بلومبرج" تدعو الغرب لتأديب إردوغان
الخسارة الفادحة هي ما تجنيه تركيا من تصريحات رجب إردوغان التي تستعدي الغرب، فيما يشكل إصراره على المضي قدما في إتمام شراء منظومة الصواريخ الجوية الروسية  S-400 مغامرة محفوفة بالمخاطر تجلب الخراب والدمار على بلاده.
في تقرير موسع ، وقفت وكالة بلومبرج الأمريكية على أسباب إصرار إردوغان على الصفقة المحفوفة بالمخاطر، داعية الغرب بقيادة الولايات المتحدة أن يستعد لتنفيذ عقوبات على أنقرة، بعد ابتعادها عن سياسات حلف الناتو والارتماء في أحضان روسيا. للمزيد

عينها على الشمال السوري .. أنقرة تخطط لنشر صواريخ S400 في مدن الجنوب
حددت تركيا المناطق التي ستنصب بها منظومة الدفاع الجوي الصاروخي S400 المنتظر استلامها من روسيا ، والتي تعد أبرز مسببات الأزمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وحكومة حزب العدالة والتنمية.
وسائل إعلام تركية، قالت، إن تركيا تستعد لنشر صواريخ S400 في مناطقها الجنوبية قرب حدودها مع سورية، وتحديدًا في مدينتي عنتاب أو محافظة هاتاي. للمزيد

روسيا تدفع تركيا للمواجهة .. أمريكا: صفقة S-400 "كارثية" والعقوبات حتمية
"ستكون له نتائج كارثيّة على برنامج مقاتلات F-35 المشترك بين واشنطن وأنقرة، وكذلك على تعاون تركيا مع حلف شمال الأطلسي (الناتو)"، هكذا وصفت كاثرين ويلبارجر، مساعدة وزير الدّفاع الأمريكي لشؤون الأمن الدولي بالوكالة، إتمام تركيا صفقة شراء منظومة الدفاع الجوّي الروسيّة المعروفة باسم S-400.
ويلبارجر أضافت أن مخطط تركيا لشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية S-400 سيضرّ بقدرتها على العمل مع دول حلف الناتو، وسيُجبر واشنطن على فرض عقوبات على أنقرة. للمزيد

وانقلب السحر.. إردوغان يحتمي بـ S-400 خوفًا من انقلاب
لا تزال حكومة العدالة والتنمية تراهن على الوقت، وعلى فرض الأمر الواقع في اللحظة الأخيرة، عندما لا تجد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي خيارا سوى القبول بالصفقة، وأن تمتلك تركيا منظومة الصواريخ الروسية الاستراتيجية S-400.
فعلى مدار عامين كاملين تحدى رجب إردوغان سلسلة تهديدات أمريكية، وصلت حد التلويح بطرده بشكل مذل من حلف شمال الأطلسي- ناتو- وعقوبات أمريكية قد تعصف باقتصاد بلاده المتداعي أساسًا، حال استمراره في المضي قدمًا في شراء منظومة الصواريخ الروسية S- 400، وإلى الآن لم يتزحزح الرئيس التركي قيد أنملة عن طريق وصف بـ"المحفوف بالمخاطر". للمزيد

الإنذار الأخير.. البنتاجون يؤدب إردوغان بوقف تدريب الطيارين على F-35
دخلت الأزمة في العلاقات التركية الأمريكية، منعطفا جديدا، على خلفية إصرار نظام رجب إردوغان المضي قدمًا في صواريخ S-400 الروسية، حيث وجّهت واشنطن صفعة قوية لأنقرة، عبر وقف تدريب طياريها على مقاتلات F-35 الأمريكية.
لتأكدها التام من أن العقوبات هي اللغة الوحيدة التي يفهمها إردوغان، أوقفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات F-35 في قاعدة جوية أمريكية بولاية أريزونا، ردا على إصرار أنقرة على عدم التخلي عن منظومة S-400 الصاروخية الروسية. للمزيد

شبح S-400 .. صحيفة أمريكية: حتى "ترامب" لا يستطيع إنقاذ إردوغان من العقوبات
بينما يحاول إعلام رجب إردوغان وغلمانه، أن يعطوا انطباعا بأن اللقاء بين الرئيس التركي ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، خلال قمة العشرين الأخيرة باليابان، قد أدى إلى نوع من الهدوء، على خلفية إصرار أنقرة المضي قدمًا في إتمام صفقة الصواريخ الروسية S-400، إلا أن ما يدور في الكواليس في واشنطن يؤكد أن العكس تمامًا هو الصحيح.
ففي تقرير موسع أكدت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية، أن مضي نظام إردوغان في طريقه لإتمام الصفقة الروسية سيعرض بلاده لعقوبات أمريكية ستؤثر سلبًا على  الاقتصاد المتداعي أساسًا، وسيهدد دورها في برنامج المقاتلة الأمريكية F-35، وشراء 100 طائرة من ذلك الطراز. للمزيد

بعد أزمة "S400".. توقف المحادثات بين تركيا وأمريكا حول شمال سورية
فجوة الخلاف بين أنقرة وواشنطن تتسع يوماً بعد آخر، حتى تكاد تقضي تماماً على أوجه الاتفاق بين الدولتين العضويين في حلف شمال الأطلسي، فمع استمرار النزاع بينهما على خلفية استلام تركيا منظومة الدفاع الجوي الصاروخية الروسية  S-400، وتتجاهل أنقرة تحذيرات واشنطن بشأن أنشطة التنقيب عن الغاز في المياه الاقتصادية لقبرص شرق البحر المتوسط​​، يبدو أن الخلاف حول الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد في سورية بات في ذيل الاهتمامات في الوقت الراهن.
القطع الأولى من منظومة الدفاع الجوي الروسية S-400، وصلت إلى مدينتي أنقرة وملطية التركيتين، بعد نحو 60 ساعة من الطيران، مع دفعة من الخبراء الروس للإشراف على الاستلام والتركيب، لتشعل أزمة حادة بين تركيا والولايات المتحدة، التي لوّحت مرارًا بـ "عقوبات قاسية" ضد أنقرة، وفقاً لقانون "مكافحة خصوم الولايات المتحدة من خلال العقوبات"، وهو التهديد الذي ترفض أنقرة الخضوع له، قد غطى عن الخلاف في الملف السوري. للمزيد

أول رد على استلام صواريخ S 400.. واشنطن: حرمان تركيا من مقاتلات F 35 نهائيًا
لم تتأخر الولايات المتحدة في الرد على استلام تركيا منظومة الصواريخ الروسية S 400، إذ أكد القائم بأعمال وزير الدفاع  الأمريكي مارك إسبر بأن موقف واشنطن لن يتغير، ما يشير إلى حرمان أنقرة نهائيًا من الحصول على المقاتلات الأمريكية إف 35.
إسبر قال في تصريحات له : إن الولايات المتحدة لم تغير موقفها بشأن دور تركيا في برنامج الطائرة المقاتلة F-35، مضيفًا أنه سيتحدث مع وزير الدفاع التركي خلوصي آكار في وقت لاحق .  للمزيد

تصل أنقرة اليوم .. إردوغان ينشر الـS-400 على الحدود السورية
في الساعة الثالثة والنصف من عصر الثلاثاء 9 يوليو، أكملت روسيا تحميل منظومتها الدفاعية S-400، على متن طائرتين عسكريتين، استعدادا لنقلها إلى تركيا. ثم بدأت بالتحرك نحو القاعدة العسكرية التركية "أكينجي" بـ أنقرة.
ونقلت صحيفة "ملييت" التركية، عن وسائل الإعلام الروسية، أن عملية شحن المنظومة من روسيا إلى تركيا تأخرت ثلاثة أيام، ثم أقلعت على متن طائرتين من طراز أنتونوف N-124 عصر اليوم، من قاعدة ميغالوفو الجوية، في مدينة تفير الروسية، في طريقها إلى أنقرة. للمزيد

"الصفقة اكتملت".. الخارجية التركية تحتفي بتسلم الدفعة الأولى من S-400
"الصفقة اكتملت"، هكذا أعلن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، ، أن بلاده استلمت الدفعة الأولى من الصواريخ الروسية S-400 رسميًا، متناسيًا التهديدات الأمريكية المتلاحقة بفرض عقوبات جديدة، ستأتي على ما تبقى من الاقتصاد التركي المتداعي.
وزارة الدفاع التركية، بدورها، أعلنت ، وصول المجموعة الأولى من أجزاء منظومة الدفاع الجوي الروسية المتقدمة "S-400" إلى قاعدة "مورتيد" الجوية في العاصمة أنقرة. للمزيد

العثمانلي يواصل عناده .. أنقرة تتسلم الدفعة الثانية من الصواريخ الروسية
وزارة الدفاع التركية، أعلنت صباح  السبت، وصول الدفعة الثانية من معدات منظومة "S-400" الروسية على متن الطائرة الرابعة، إلى قاعدة مرتد العسكرية في أنقرة، في تطور من المتوقع أن يدفع واشنطن التي حذرت مراراً من استكمال تلك الصفقة، إلى فرض عقوبات على تركيا.
مصدر عسكرى روسي أكد، في تصريح لوكالة الأنباء الروسية، أنه سيتم تسليم الدفعة الثالثة من الصواريخ نهاية هذا الصيف، وسيتم نقل 120 صاروخا موجها من خلال سفن الشحن. للمزيد

قائمة خسائر تركيا في حال طردها من برنامج "إف - 35"
طرد تركيا من مشروع مقاتلات "إف-35" على خلفية صفقة نظام الدفاع الصاروخي الروسي "إس-400"، بحسب التهديدات الأمريكية، سيكتب نهاية أحلام رجب إردوغان بالحصول على أكثر المقاتلات الأمريكية تطورًا، وينهي دور أنقرة في إنتاجها وصيانتها، وما يترتب على ذلك من خسائر اقتصادية باهظة. 
خروج أنقرة من جنة "إف- 35" يكبد الشركات التركية خسائر اقتصادية وتقنية لا يمكن حصرها، نتيجة توقف اتفاقيات الشراكة مع نظيرتها الأمريكية، الأمر الذي يحرم الصناعات الدفاعية التركية من التقنيات الحديثة التي تعول عليها أنقرة في تنفيذ أهداف رؤية 2023. للمزيد

تركيا تنتظر 5 عقوبات قاسية .. عناد "إردوغان" يضع بلاده في مرمى نيران واشنطن
رجب إردوغان، يواصل توريط تركيا في المزيد من الأزمات على كافة المستويات داخلياً وخارجياً، بعدما قاده عناده وإصراره على إتمام صفقة أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية S - 400، إلى الاصطدام بالإدارة الأمريكية، وانتظار فرض الكونجرس عقوبات قاسية تقضي على الاقتصاد التركي المتهالك أساساً، بسبب غباء إردوغان وتدخلاته في السياسة النقدية للبنك المركزي.
في ظل أزمة اقتصادية طاحنة تعيشها تركيا، يفتح إردوغان على بلاده وابلاً من الغضب الأمريكي، رغم أن أنقرة لا تزال تعاني من وطأة العقوبات التي تلقتها في أغسطس الماضي، والتي لم تفق من آثارها الاقتصادية حتى اليوم. للمزيد

بعقوبات كاملة.. واشنطن تنتفض لتأديب إردوغان بعد صفقة S-400
سريعًا.. وحتى قبل أن يفيق الأتراك من صدمة تراجع الليرة بنسبة 1.2%، على خلفية إقالة محافظ البنك المركزي مراد تشيتن قايا، قبل أيام، بدأت نيران الغضب الأمريكي تنهال على أنقرة، على خلفية إعلان الأخيرة تسلمها الدفعة الأولى من صفقة الصواريخ الروسية "S-400"، حيث وجه أربعة من كبار أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الرئيسيين دعوة للرئيس دونالد ترامب لفرض عقوبات كاملة على تركيا، تأديبًا لنظام رجب إردوغان على خطوة المنظومة الروسية.
النواب الأمريكيون، طالبوا بإخراج أنقرة، من برنامج الطائرات المقاتلة F-35؛ بسبب شرائها لمنظومة الدفاع الجوي الصاروخي S-400، وفقا لصحيفة "يني آسيا" التركية. للمزيد

بسبب S-400.. واشنطن تدير ظهرها لأنقرة وترفع حظر السلاح عن قبرص
في تحول مباشر وسريع، على الخطوة التركية من استلام الأجزاء الأولى من منظومة الدفاع الروسية S-400، أدارت واشنطن ظهرها كليًا لأنقرة، وأصدرت قرارًا، السبت، برفع حظر السلاح المفروض على حكومة قبرص منذ 32 عامًا.
مجلس النواب الأمريكي وافق على مسودة القانون المقدم بشأن رفع حظر السلاح المفروض على قبرص الجنوبية، بأغلبية أصوات النواب، على أن يتم إرسال القانون إلى الرئيس دونالد ترامب للتوقيع عليه وبدء تطبيقه. للمزيد

Qatalah