يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


قبيل أيام قليلة على انتخابات إسطنبول المقرر إعادتها، الأحد المقبل، الموافق 23 يونيو الجاري، عاد ملف التغيير الوزاري مطروحًا على رأس جدول أعمال حزب العدالة والتنمية.
تسريبات من داخل الحزب تؤكد أن الرئيس التركي رجب إردوغان، سيجري تعديلا وزاريا بعد الانتخابات. وبحسب ما نشرته صحيفة "جمهورييت"، أصرت مجموعة داخل الحزب على إجراء هذا التعديل قبل الانتخابات وليس بعدها، بسبب انزعاجهم من قيام بعض الناخبين بالكتابة على أظرف الاقتراع الخاصة بالحزب في الانتخابات السابقة: "إذا كان الصهر موجود.. فأنا غير موجود"، ما يعني ضرورة إقالة وزير الخزانة والمالية بيرات آلبيراق قبل الانتخابات.
كما تواترت أنباء عن إقالة وزيري الخارجية والداخلية ومساعدي رئيس الجمهورية، وتعيين وزير العدل الحالي عبد الحميد جول، وزيرا للداخلية بدلاً من سليمان صويلو.
ومن ناحية أخرى، يبحث الحزب الحاكم عن طرق لحشد واستقطاب الأصوات في انتخابات 23 يونيو، لذا يقوم الحزب بتمشيط جميع القرى ويخطط لنقل 300 ألف ناخب إلى صناديق الاقتراع في إسطنبول، مع توفير وسائل مواصلات مريحة للناخبين.
إردوغان استبدل اللقاءات الجماهيرية بلقاء شيوخ العائلات وقادة الرأي وممثلي منظمات المجتمع المدني الذين سيؤثرون على الناخبين.
ويستهدف حزب العدالة والتنمية ناخبي حزب السعادة حيث يقوم بأعمال من أجل استمالة الكتلة التصويتية للحزب.

Qatalah