يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


المحرر الصحافي بـ"جريدة زمان" إبراهيم كارا، الذي اعتقل عقب الأحداث التي شهدتها تركيا في 15 يوليو 2016، حكى عن المعاملة السيئة والتعذيب الذي تعرض له داخل مديرية أمن إسطنبول.

قال كارا خلال مشاركته في برنامج "30 دقيقة" الذي يقدمه الصحافي أركان طوفان: "بناء على تعليمات مدير الفرع كايهان أي، قامت القوات بتكبيل يدي من الخلف، وجردوني من ملابسي ووضعوني داخل غرفة بلا كاميرات"، متابعًا: "لقد تعرضت للضرب والإهانة والاحتقار خلال التحقيق معي، حتى أصبحت غير قادر على الوقوف فسقطت على الأرض مغشيا عليّ".

أضاف الصحافي: "لا أعلم المدة التي ظللت فيها منبطحًا على الأرض ومكبل اليدين من الخلف"، مشيرًا إلى أن سلطات السجن وضعت كاميرات مراقبة فوق رؤوسنا على مدار الساعة، لذلك لم نستطع القيام بحقوقنا الشخصية.

أوضح كارا أنه لم ينقل إلى المشفى رغم تعرضه للتعذيب، وتابع: "حزنت حزنا شديدا بسبب ما لاقيته من معاملة سيئة في السجن، ورغم تسجيل الأطباء في تقاريرهم تعرضي للتعذيب، إلا أنه لم يأمر أحدهم بنقلي إلى المشفى"، واختتم حديثه بالقول: "أعاني حاليًا من مشكلات صحية خطيرة".

Qatalah