يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي




فضح تقرير لجهاز الاستخبارات الأميركية "سي أي إيه" تركيا، قائلا إنها تعد مركزا رئيسا لتصدير الهيروين إلى أوروبا، وتظهر الأطنان المضبوطة وتلك التي دخلت بلدان القارة العجوز مدى خطورة ما وصلت إليه الأوضاع، ويوضح التقرير أن موقع تركيا الجيوستراتيجي يجعلها حلقة وصل مهمة بين منتجي المخدرات في آسيا الوسطى وأفغانستان وباكستان، وعناصر المافيا المنتشرة داخل أنقرة العاملة على إرسال الشحنات المخدرة إلى الغرب.

اعترف رئيس مصلحة جمع معلومات وحركات التهريب والاستخبارات بوزارة الداخلية عمر أولو، في حديث لصحيفة جمهورييت، أن المخدرات تنقل إلى أوروبا من خلال بلاده، بقوله إن المهربين ينجحون في تمرير الشحنات بالمعابر الحدودية والجوية والموانئ البحرية والخطوط الحدودية، مشيرا إلى أن قيمة الكميات التي تمر عبر أنقرة تعادل 50 مليار ليرة "ربما تزيد أو تقل مع توالي السنوات".

يوجد في مدينة إسطنبول وحدها 44 عصابة للمافيا التي تتاجر في الهيروين، ولها أفرع عديدة في القارة الأوروبية خاصة في منطقة الألزاس شرق فرنسا فضلاً عن العاصمة البريطانية لندن، وتعكس كميات الهيروين المضبوطة من قبل الشرطة، كيف تحولت تركيا إلى بؤرة لتلك التجارة، إذ إنه خلال عام 2007 ضبط 13.2 طن في 1100 عملية أمنية، أما عام 2008 فشهد ضبط 15 طنا في 1407 عمليات، بينما كان إجمالي ما ضبط في 26 دولة أوروبية يصل 7.5 طن في العام ذاته، ما يعكس تحول أنقرة إلى مركز رئيس في الاتجار لأن مجموع ما ضبطته ضعف الذي عثر عليه في 26 دولة، وشهد عام 2009 ضبط 8.5 طن في الأشهر الستة الأولى، ما يعني أن الرقم ربما تضاعف مع حلول نهاية العام.

في العام 2014، ضبطت السلطات اليونانية أكبر شحنة هيروين تزن 5 أطنان بكلفة تصل نحو 200 مليون يورو، كانت قادمة من إيران ودخلت أنقرة لتمريرها بتواطؤ مسؤولين أتراك إلى اليونان ومنها إلى أوروبا، وكان بين الأشخاص المقبوض عليهم أتراك.

Qatalah