يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


في موجة جديدة من توابع زلزال الخراب الذي يضرب تركيا بسبب تخبط الرئيس رجب إردوغان وحاشيته، أعلنت شركة الكهرباء التركية الأكبر ألاركو هولدينج، في بيان أصدرته أول أمس الثلاثاء، عن توقف إنتاجها لمدة عام في محطة ألتاك ألاركو لدمج الغاز الطبيعي، التابعة للشركة في مدينة كركلر إيلي بسبب الخسائر المتوالية نتيجة الأزمة الاقتصادية المتفاقمة.
اضطرت الشركة التي تعد الأكبر في تركيا لاتخاذ قرارها في ظل الأوضاع المتدهورة التي تشهدها البلاد، خاصة بعد انهيار الليرة التركية المستمر أمام العملات الأجنبية، وحاولت الشركة تخفيف وقع القرار على الأتراك بالقول في  بيانها إن "القرار لن يسبب تأثيرا بارزا على نتائج عمل الشركة".
تبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة التي تأسست في العام 2005 نحو 82 ميجاوات، بمعدل 600 ميجاوات سنويًا، وتدير الشركة محطات كاراكوز، التي تبلغ قوتها  76 ميجاوات، وتوهما الكهرومائية التي تبلغ قوتها 12.5 ميجاوات.
وخفضت شركة نقل البترول التركية عن طريق الأنابيب (بوتاش) أسعار الغاز الطبيعي الذي تبيعه إلى منتجي الكهرباء بنحو 8.8%؛ مطلع الشهر الجاري، لدعمهم في مواجهة الأزمة المالية الحادة التي ضربت كامل قطاع الطاقة التركي، على أن يسري هذا الإجراء اعتبارا من 7 نوفمبر الجاري.
زيادة التضخم
في ظل تصاعد حدة أزمة انهيار الاقتصاد التركي، أكدت تقارير رسمية أن معدل التضخم السنوي في تركيا سجل 25% خلال شهر أكتوبر الماضي ليبلغ أعلى مستوى له منذ 2003، وفي تعليقها على ذلك قالت وكالة رويترز للأنباء إن الزيادة المستمرة في التضخم نتيجة مباشرة لتدهور الليرة على الاقتصاد كله.


وحسب معهد الإحصاءات التركي، قفزت أسعار المستهلكين 2.67% خلال أكتوبر مقارنة بسبتمبر، لتحقق زيادة قدرها 2%، في حين ارتفعت أسعار المنتجين المحليين بنسبة 0.91 %، ويقفز التضخم السنوي في أسعار السلع إلى 45.01%، في وقت زادت فيه توقعات البنك المركزي بارتفاع معدلات التضخم من 13.4% إلى 23.5% نهاية العام الجاري، وفق ما ذكرته "رويترز".
أقوى من المتوقع
وصف الخبير الاقتصادي بمؤسسة كابيتال إيكونومكس العالمية جاسون تواي ارتفاع التضخم  الشهر الماضي في تركيا بأنه أقوى من المتوقع، مؤكدًا أنه من غير المرجح أن يؤدي إلى ارتفاع جديد في سعر الفائدة.
ونشرت وكالة بلومبيرج الأميركية قبل أيام تقرير صندوق النقد الدولي، بشأن توقعاته للاقتصاد التركي، ودعا فيه أنقرة إلى إعادة هيكلة شاملة للاقتصاد لوقف سلسلة الأزمات التي تشهدها الأسواق، محذرا من أن معدل النمو مرشح للتراجع نهاية 2018 إلى 3.5%، وإلى 0.4% في 2019، بعد أن سجل نموا قدره 7.4% في 2017، بينما توقع معهد التمويل والاقتصاد الدولي الأسوأ وأن يرتفع معدل التضخم التركي إلى 27% في 2019.

Qatalah