يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


وجه الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضربة ثانية للرئيس التركي رجب إردوغان، وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية توقيع عقوبات تجارية جديدة على تركيا، وقال موقع "mynet" التركي إن وزارة الخزانة الأميركية أعلنت على موقعها على الإنترنت فرض حزمة عقوبات جديدة تتعلق بكوريا الشمالية استهدفت شركة تركية وعددا من الأفراد بينهم اثنان من تركيا.

وأوضح  الموقع أن الشركة التركية هي (إس.آي.إيه فالكون انترناشونال جروب) التي تتخذ من إسطنبول مقرا لها، أما الشخصان التركيان الواردان على قائمة العقوبات هما مديراها الرئيسيان أرهان تشولها  وحسين شاهين.

وقالت وكالة "رويترز" إن شركة "فالكون" التركية التي وضعت على القائمة السوداء بسبب شك في تصدير الأسلحة إلى كوريا الشمالية أو جلبها من هناك، وأن مديريها الرئيسيين استضافا المستشار الاقتصادي والتجاري في سفارة كوريا الشمالية بمنغوليا  "ري في" خلال زيارته لتركيا هذا العام، وتم خلال اللقاء الاتفاق على صفقات الأسلحة. وأشارت الوكالة إلى أنهم حاولوا التواصل مع مكاتب شركة "فالكون" في إسطنبول، إلا أنه لم يتم الرد.

في سياق متصل أكد وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، أن شركة "فالكون" والأفراد العاملين بالنيابة عنها يتخطون بشكل صارخ العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على تجارة الأسلحة والسلع الكمالية مع كوريا الشمالية.

وتصف "فالكون" نفسها بأنها واحدة من أكبر الشركات في صناعة الدفاع، وسبق لها أن زودت الخدمات المسلحة وقوات الأمن لأكثر من 30 دولة في خمس قارات.

وكانت الضربة الأميركية الأولى ضد أنقرة في أغسطس الماضي، حين أعلنت الولايات المتحدة عقوبات ضد وزيري الداخلية سليمان صويلو والعدل عبد الحميد غول، ووضعتهما على قائمة ماغنيتسكي للعقوبات، وبمقتضى القرار يتم تجميد أرصدتهما في البنوك الأميركية، مع منعهما من دخول أراضي الولايات المتحدة، بسبب رفض الحكومة التركية الإفراج عن القس الأميركي أندرو برانسون المحتجز في تركيا منذ سنتين بتهمة التعاون مع جماعة فتح الله غولن، وأكد مسؤولون أميركيون وقتها أن الحزمة الأولى من القرارات سيتبعها إجراءات عقابية أخرى أشد قسوة تشمل أتراكا "رفيعي المستوى".

 من جهته، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد أول حزمة عقوبات، خلال تدوينة عبر صفحته الرسمية على تويتر "لقد سمحت للتو بمضاعفة رسوم الصلب والألومنيوم على تركيا، في حين تنزلق عملتهم، الليرة التركية، متراجعة بسرعة مقابل دولارنا القوي جدا. ستصبح رسوم الألومنيوم على تركيا 20% ورسوم الصلب 50%"، مضيفا  "علاقاتنا مع تركيا ليست جيدة في هذا الوقت".

Qatalah