يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


"حرب تركيا التي لا تنتهي مع الكتب"، تحت هذا العنوان نشرت منصة حرية الفكر الدولية "PEN" مقالًا للشاعر جان بهادير يوجا، تحدث خلاله عن شرعنة العداء للكتب على يد سلطات الرئيس التركي، رجب إردوغان.
يوجا أشار إلى أن نظام إردوغان يفرض الرقابة على المؤلفين والكُتاب المرتبطين بحركة الخدمة التي يتزعمها رجل الدين المعارض، فتح الله جولن، المقيم في الولايات المتحدة وتتهمه أنقرة بأنه "العقل المُدبر" لمسرحية انقلاب يوليو 2016، وهو ما نفاه الأخير عن نفسه وطالب بتحقيق دولي في الواقعة الأمر الذي رفضته الحكومة التركية من جانبها.

الشاعر التركي أكد أن العداء للكتب في الحقبة الجديدة يختلف تمامًا عن الفترات السابقة في تركيا، فالقمع الآن لا يراعي الفصل بين الأيديولوجيات. مشيرا إلى تصريح وزير التعليم القومي ضياء سلجوق الذي أدلى به منذ بضعة أسابيع المتعلق بإغلاق ألفين و284 مدرسة، وتدمير 301 ألف و878 كتابا منذ مسرحية الانقلاب.

Qatalah