يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


اتهمت السلطات التركية لاعب كرة القدم التركي، أردا توران، بـ"الانتماء إلى تنظيم رجل الدين فتح الله غولن"، المعارض للرئيس رجب إردوغان، والمقيم في الولايات المتحدة، في أحدث فصول حملة القمع التي يشهدها المجتمع التركي لتكميم الأفواه لصالح عصابة إردوغان.
وذكرت صحيفة جمهورييت التركية، الخميس، أن النيابة العامة في إسطنبول تجري تحقيقات مع كل من إيمره بيلوز أوغلو وأرادا توران وأوكان بوروك، على خلفية مزاعم تقديم المساعدات لتنظيم غولن المتهم الرئيس بتدبير مسرحية الانقلاب على إردوغان صيف 2016.


صديق إردوغان 
خبر التحقيق مع اللاعب توران واتهامه بالانتماء إلى التنظيم كان له وقع الصدمة في الأوساط الرياضية التركية، لأن اللاعب يحظى بشعبية جارفة لدى الجماهير التركية، فضلا عن علاقته الجيدة بالرئيس إردوغان، وكان الأخير دائما ما يدعوه إلى الحفلات في قصره الرئاسي، وأكد إردوغان متانة علاقته باللاعب المعتقل عندما حضر بنفسه حفل زفافه في مارس الماضي، ليشهد على عقد الزواج.



اعتقال الهداف التركي

أردا توران ليس اللاعب التركي الأول الذي تجمعه صداقة بإردوغان ويتم اتهامه بعد ذلك بالانتماء إلى تنظيم تصنفه سلطات إردوغان "إرهابيا"، حيث سبقه الهداف التركي هاقان شوكور، صاحب أسرع هدف في تاريخ كأس العالم.
هاقان شوكور الذي امتدت مسيرته في الملاعب بين عامي  1987 و2007 يعد أشهر مهاجم في التاريخ الكروي التركي، وسجل 51 هدفا في 112 مباراة دولية، وبعد اعتزاله عمل محللا رياضيا، ثم خاض غمار العمل السياسي وانضم إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم.
ومثلما فعل مع اللاعب توران، حضر إردوغان حفل زفاف هاقان شوكور عام 1995، وكان شاهدا على عقد الزواج.
انتخب شوكور نائبا في البرلمان عن حزب العدالة والتنمية عام 2011، بدعم من إردوغان نفسه، لكنه استقال عام 2013. وعندما أعلنت الحكومة التركية حربها على حركة غولن، استقال شوكور من الحزب الحاكم وأصبح عضوا مستقلا.
ألقي القبض على هاقان شوكور بتهمتي الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة، وإهانة الرئيس عبر مواقع التواصل الاجتماعي عام 2016، وجرت محاكمته غيابيا لكونه متواجدا في الولايات المتحدة الأميركية.



التنكيل بأسرته

جرى اعتقال شوكور في أغسطس 2016، وصودرت أمواله، وألقي القبض على والده سرمت شوكور من داخل أحد المساجد في صقاريا بتهمة دعم الانقلاب ماليا، وجرت مصادرة أموال الأسرة وأصولها.
تعرض والد هاقان شوكور، البالغ 75 عاما،  للتعذيب والإهمال الطبي 
في السجن حتى أنه فقد 40 كيلوجراما من وزنه، وفي 2017 تأكدت إصابته بالسرطان.

إردوغان يصادر الكرة
أعلن نادي جالطة سراي التركي في مارس 2017 شطب عضوية 2750 عضوا بالنادي من بينهم هاقان شوكور، وأرجع النادي قراره بشطب عضوية لاعبيه التاريخيين إلى عدم سدادهم رسوم العضوية، ولكن تقارير صحافية رجحت أن يكون القرار مسيسا، نظرا لعلاقة هاقان شوكور القديمة بإردوغان، فضلا عن اتهامه بالانتماء إلى جماعة غولن.
تعرض رياضيون أتراك للاعتقال في سجون إردوغان بتهمة "الانتماء إلى تنظيم إرهابي"، وأقيمت دعاوى قضائية ضد كل من: باريك إيرتيجول وأوغور بورال وزافر بيريول وأرسين جورلير وإسماعيل شين جول وحارس المرمى الوطني السابق عمر تشاتكيتش، وذكرت تقارير إعلامية تركية أن التهم الموجهة إليهم تصل عقوبتها إلى السجن 22 عاما ونصف العام.

Qatalah