يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


استمرارا لنزيف الدم المتواصل في تركيا على يد رجب إردوغان وحزبه العدالة والتنمية، شهدت بلدة تشورلو في ولاية تكيرداغ حادث قطار مروعا نوفمبر الماضي، مخلفا 25 قتيلا و340 جريحا.

هيئة السكك الحديدية التركية تنصلت من مسؤوليتها عن الحادث، مشددة بالإفك على أنها "ليست مخطئة ولا مقصرة"، فيما حرك أهالي الضحايا دعوى ضد 4 مسؤولين في الهيئة، بينما برأهم القضاء.

صحيفة "يني آسيا" انتقدت تبرئة المسؤولين في الهيئة التابعة لحكومة "العدالة والتنمية"، ونشرت كاريكاتيرا اليوم الاثنين يظهر مواطنين يطالعان خبر براءة المسؤولين في صحيفة موالية للحكومة.

أحد المواطنين يقول في الكاريكاتير: "المسؤولون أبرياء من حادث قطار تشورلو"، فيأتيه الرد سريعا من المواطن الآخر الذي يقول بملء السخرية: "هل الركاب هم المذنبون؟ لقد توفي 25 شخصا".

Qatalah