يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي




يستخدم إردوغان جوقته لتبرير سياساته القمعية وإذابة الأصوات المعارضة في صخبها المتواصل، فيما تبالغ حاشيته في تملقه ومباركة أفعاله، مثل رئيس جامعة حران في ولاية شانلي أورفا رمضان تاش الذي قال في وقت سابق إن "طاعة الرئيس فرض عين، ومعارضته حرام شرعا".

نشرت مجلة ليمان التركية اليوم الثلاثاء كاريكاتيرا يسخر من أجواء التزلف التي يحيط إردوغان نفسه بها، ويصور الرسم مجموعة من المسؤولين الأتراك كأعضاء في جوقة تعزف ألحانها على السلم الموسيقي للرئيس، فيما يقف خلفهم رجلان يقولان: "هم لا يعزفون، إنما يتزلفون".

رئيس الجامعة المتزلف والمعين من قبل حزب العدالة والتنمية اعتبر في حواره مع قناة أقيت الموالية للنظام التركي أن "رجب يحسب له محاربة تنظيم فتح الله غولن بمفرده"، وتسببت تصريحاته الفجة في موجة غضب لم يقدر الحزب الحاكم على التصدي لها حتى أجبر رئيس الجامعة على تقديم استقالته.

Qatalah