يا رب يا متجلي، أهلك العثمانلي


بالتعاون مع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، أجرت مؤسسة برتلسمان الألمانية النشطة في قطاع الخدمات والتعليم، دراسة جديدة حول الدول الجاذبة للكفاءات من أصحاب مؤهلات التعليم العالي الراغبين في الهجرة.

خلال الدراسة التي شملت الدول الـ36 الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، احتلت تركيا المرتبة الأخيرة ضمن الدول التي تتوجه إليها الكفاءات من أصحاب التعليم العالي الراغبين في الهجرة.

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هي منظمة دولية تهدف إلى التنمية الاقتصادية، وإنعاش التبادلات التجارية. تتكون المنظمة من مجموعة من البلدان المتقدمة التي تقبل مبادئ الديمقراطية التمثيلية واقتصاد السوق الحر، وتأسست المنظمة في 30 سبتمبر 1961، بعد أن حلت محل منظمة التعاون الاقتصادي الأوروبي "OEEC" التي تأسست سنة 1948.

تركيا احتلت المرتبة الأخيرة في الدول الجاذبة للكفاءات وخريجي التعليم العالي، من بين الدول الأعضاء في 7 بنود، من بينها: فرص العمل والدخل والضرائب وتوقعات المستقبل والمرافق المتاحة لأفراد الأسرة والتنمية القطاعية والتنوع وجودة المعيشة.تركيا في ذيل القائمة
وسبقت تركيا في القائمة دول: المكسيك واليونان وإيطاليا وبولونيا، فيما تصدرت أستراليا قائمة الدول الأكثر جذبا للكفاءات، في الوقت الذي احتلت فيه ألمانيا المرتبة الثانية عشر، لأنها تفرض صعوبات على المهاجرين في الاعتراف بالشهادات الأجنبية من حين لآخر.

الدراسة كشفت أن أستراليا الدولة الأكثر جذبا للمهاجرين من أصحاب التعليم العالي، في حين تصدرت كندا قائمة أكثر الدول جذبا للمستثمرين.

وتصدرت سويسرا قائمة أكثر الدول جذبا للطلاب الجامعيين، فيما جاءت ألمانيا في المرتبة الثالثة من حيث اختيار الطلاب الجامعيين لها لإتمام تعليمهم الجامعي، بينما احتلت المرتبة السادسة من حيث اختيار المستثمرين لها.

وتطرقت الدراسة أيضا إلى موقف الدول من منح التأشيرات والإقامات إلى المهاجرين المؤهلين، حيث تصدرت أستراليا قائمة الدول التي تقدم أفضل فرص للمهاجرين المؤهلين، تلتها كل من السويد وسويسرا ونيوزيلندا وكندا.

Qatalah